Saturday, December 31, 2005

وتسمونها وزارة التربية؟؟؟

المقال التالي امتنعت القبس عن نشره لأسباب مازالت لا تفهمها الكاتبة، ربما تفهمونها أنتم. ويبدو أن القبس - الله يهداها - نسيت وجود الكثير من وسائل النشر والتعبير غير صفحاتها... يمكن لو ما كشتوا بندوتي في ميامي كانوا انتبهوا

مقال يوم الخميس 29/12/2005

درس دين... يا وزارة التربية
بقلم دلع المفتي
...................................
أتتني ابنتي ذات الأربعة عشر ربيعا تطلب مني مساعدتها في فهم درس في التربية الإسلامية و بعد قراءة سطرين من الدرس، أحرجت و تلعثمت و لم أستطع شرح المادة. جلست أفكر بطريقة سهلة لأقرب الموضوع لعقلها الطري فعجزت. هل لكم أن تساعدوني؟؟ إليكم الدرس

كتاب التربية الإسلامية لصف الأول الثانوي / مادة القرآن الكريم صفحة 26 درس بعنوان (عتاب لطيف من الله تعالى لرسوله محمد صلعم.) روي عن النبي كان يقسم بين نسائه ، فلما كان يوم حفصة استأذنت رسول الله في زيارة أبويها فأذن لها، فلما خرجت أرسل إلى جاريته "مارية القبطية" فعاشرها في بيت حفصة، فرجعت فوجدتها في بيتها، فغارت غيرة شديدة، و قالت: أدخلتها بيتي في غيابي و عاشرتها على فراشي؟ ما أراك فعلت هذا إلا لهواني عليك! فقال لها رسول الله صلعم مسترضيا لها: إني حرمتها علي و لا تخبري بذلك أحدا، فلما خرج من عندها قرعت حفصة الجدار الذي بينها و بين عائشة- و كانتا متصافيتين- و أخبرتها بسر النبي، فغضب رسول الله صلعم و حلف ألا يدخل على نسائه شهرا و اعتزلهن فأنزل الله ? تعالى:- (يأيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك

من المؤكد أن موضوعنا هنا ليس كلام الله عز و جل و لا في سبب نزول الآية الكريمة، لكن الموضوع هو كيفية انتقاء نوعية الدروس التي يلقن بها الطالب تناسبا مع عمره و مدى استيعابه للموضوع المطروح. من بين المئات من الآيات الكريمة التي يحفل بها قرآننا ، والتي تحث على العبادات و عمل الخير و البر بالوالدين و العمل الصالح و الحث على العلم و العمل، لم يجد مقرري المناهج غير هذه الآية لتدرس لطلاب الصف الأول الثانوي؟ الطالبات و الطلبة في هذه المرحلة الحرجة من عمر المراهقة (أربعة عشر عاما) يكونون في عز الاضطراب النفسي و في خضم رحلة البحث عن المجهول، و موضوع كهذا يستفز عقولهم و أسئلتهم و غرائزهم بطريقة غير مدروسة

أليس هناك لجنة مراجعة للمناهج في وزارة التربية؟ أليس من الضروري أن يكون كل درس يعطى للطالب له مغزى معين و معنى يتناسب مع مستوى تفكيره و استيعابه؟

33 comments:

  1. ما أشوف في الدرس أي مشكلة
    بل بالعكس درس يعلم الأولاد ان الاعتذر للزوجة ليس عيبا أو شئ يخل برجولة الزوج كما ينظر لها الرجل الشرقي
    كما أنه عتاب الهي للرسول علية الصلاة والسلام بأن لايحرم على نفسه ما أحل الله له
    وهو درس آخر للذين يرون أن كل شئ حرام وما يجوز
    المشكلة مو في منهج وزارة التربية
    المشكلة في بعض اولياء الامور القواطي اللي ما يعروفون يوصلون هذه المفاهيم لابنائهم

    ReplyDelete
  2. Trying to be open with the teenagers!? I don?t necessarily agree with this sort of "religious" approach to youth's sexual curiosity. But that doesn't explain why parents can't talk their children into it. I know this might be a whole different topic, but isn't it time to give up this overly due red tape on sex talk? ... Just a thought

    ReplyDelete
  3. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  4. (This is a touchy subject, it is going to be a challenge.)

    This is neither about sex education at an early age nor is about how to treat "your wife".

    This is a story that only mature adults are able to comprehend, and its not the best example of how to treat your woman. Finding out that these scripts are tought to our children is stomach turning.

    Where they should be giving examples of a prophet, (whom these children are asked to adore, admire, love and follow,) showing act of mercy and compassion and understanding.

    In stead, the ministry includes this example of what would normmaly seem an example of spousal abuse, that tells women to adhere to the will of man, that they are subjects in the house of a man, even in such extreme situations where the other woman laid in her bed.

    I am believer that most of what the Prophet did in his life can and SHOULD be learned from, as I also belive that there are some things only permissable for the Prophet and thus we should neither teach nor preach.

    The last thing we want to teach young girls in Religion class is that it is "ok" is this happens to you". And the last thing we want to teach to our young boys is: its "ok" if you do this to your wives.

    Especially not with a "God said its ok" or "the Prophet did it".

    ReplyDelete
  5. I cannot agree more with Johannes-Climacus' comment.

    I actually said "esteqfer Allah" when i read the paragraph of the Prophet (PBUH) sleeping with Maria because Hafsa went to visit her parents!! My stomache turned at the portrayel of the Prophet as being a sex crazed, and calling Maria to Hafsa's bed was a cruel thing to do. I am sure he was a very compassionate and busy man- i do not want to believe this hadeeth.

    ReplyDelete
  6. Willy mu 3ajba kalami, khal yaktebli hate mail fi anonymous whats it called website

    ReplyDelete
  7. هذا حديث صحيح؟؟

    ReplyDelete
  8. هل تعتقدون أن القبس كانت محقة أو جبانة في منعها للمقال؟؟ هذا قانون المطبوعات ونتايجه؟؟؟

    رحنا فيها

    ReplyDelete
  9. Zaydoun,
    It didn't suit Al-Qabas' political agenda

    ReplyDelete
  10. ما أعتقد ان في الموضوع أي شئ يمنع نشره
    فالكاتبه ليست معترضه على الموضوع أساسا ولكن اعتراضها على المرحلة السنيه التي يدرس فيها .. وفي هذه قد نتفق أو نختلف

    ReplyDelete
  11. الكاتبة تناولت الموضوع من وجهة نظر أم وجدت في منهج التربية الإسلامية ما لا يتناسب مع عمر بنتها، فكان الأجدى أن تنشر القبس المقال لإتاحة المجال لتوجيه التربية الإسلامية في وزارة التربية للرد والتوضيح

    المنع غير مفهوم وجائر

    بس آنا مو شايفة بالنص المذكور أي "اقتحام" للطفولة.. بالعكس، يفترض أن يكون تناول موضوع العلاقة بين الرجل والمرأة سابقا للمرحلة الثانوية

    وثانيا، السيرة النبوية فيما يتعلق بالزواج واضحة والخلافات عليها طفيفة، فلماذا استنكار الحديث؟
    كلنا درسنا أن الرسول (ص) تزوج 11 - 15 امرأة وفيما عدا بعضهن، كانت العلاقة كأي علاقة زوجية كاملة

    اللي رافضين الموضوع وشايفين فيه إهانة للمرأة أو تصغير من قدر الرسول (ص)عليهم إعلان رفضهم لتدريس مادة التربية الإسلامية، أو على الأقل تحويلها إلى مادة ثقافة إسلامية

    وللمستنكرين أقول: ما شفتوا شي.. في مرحلة الثانوية علمتنا مدرسة التربية الإسلامية كيف أن للزوج أن يضرب زوجته بالسواك تأسيا بالرسول، على أن لا يكون الضرب على وجهها ولا يترك أثرا

    سؤال تاريخي: ماريا القبطية هل تزوجها الرسول (ص) أم ظلت جارية؟

    وايد قرقت؟
    كل عام والجميع بخير

    ReplyDelete
  12. Shurouq,

    I'm an adult and was seriously disturbed by the hadeeth, & i definitely wouldn't want to teach this to my children.

    Islam is vast, and there is so much to teach teenagers, was this the best example to imprint on our youngsters minds?

    -Sheba
    (listening to Salt & Pepper!!)
    Happy 2006 everyone

    ReplyDelete
  13. شروق: أعتقد أن الرسول تزوج ماريا القبطية و هي من أنجبت منه ابنه ابراهيم

    أما بخصوص الدرس فهو لا بأس به و لكنه يحتاج لمدرس و مدرسة شاطرة تعرف شلون توصل المعلومة باسلوب حلو و ما يسبب مشاكل نفسية أو ايحائات مو زينة للطلبة

    و بالنسبة للقبس أعتقد ان ما عندهم سالفة بعدم نشر الموضوع

    و الشكر الجزيل للجميع

    ReplyDelete
  14. Shurouq, I think Maria became the prophet's wife when she gave birth to his only son, Abdullah.

    As for the topic, there are many things in Islam that need to be covered other than the prophet's sexual life - ya3nee qallat el mowaathee3?

    ReplyDelete
  15. رسالة محمد (صلعم) إلى المسلمين في هذا الحديث الشريف هو أن لا يتركوا مشاكلهم العائلية تعيقهم عن ممارسة الجنس


    سؤال : من هو هذا الصحابي السرسري الذي قاط إذنه عن رسول بحيث يستمع الحوار الذي يدور بين صلعم و زوجاته و جارياته ؟

    ReplyDelete
  16. دلدق..... فطستني من الضحك!!!!!!


    In all seriousness, I'd like to address the issue in three folds:

    First of all, القبس had no valid reason to prevent this article from being printed. The author spoke respectfully of Sayedna Mohammad and the Quran. She merely criticized the fact that this topic was being taught to teenagers, instead of older children.

    Second, the choice of topic was in poor taste because it teaches nothing of respecting a wife or of solving domestic problems. It shows نساء الرسول as sexual objects that can be replaced by each other,and if one is preoccupied with some silly task like, oh, visiting her parents! This shows the strength of the patriarchal arm in وزارة التربية and how it is willing to manipulate young minds in perpetuating gender roles for men and women. If your husband cheats on you with a concubine, then apologizes, you should accept it. If your dad marries another woman, and apologizes to your mom, she should accept it.

    Third, السيرة النبوية offers a plethora of beautiful examples from the Prophet (PBUH). How about how the aya in سورة المؤمنين about equality between Muslim men and women that came down because of the Prophet's wife, Um Salama's discussion with him? How about the hadeeth that says "خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء" referring to Sayeda Aisha as one of the main sources of Hadeeth? How about the example that Sayeda Hafsa bint Omar bin Al-Khatab was the first woman ever to memorize the entire Quran?
    ليش الوسائل التعليم قاعدة تكرس الفكرة أن المرأة كائن جنسي، ومو إنسانة مسلمة لها احترامها ووقارها في ديننا؟

    I agree with Sheebz and Johannes-Climacus on this. Frankly, I find this lesson disturbing as a woman, a future mother, and a Muslim.

    ReplyDelete
  17. أوافق شروق في أن مشكلة الرافضين للموضوع هي مشكلة مع التربية الاسلامية كمقرر دراسي أكثر منها مشكلة مع الموضوع المنتقى. يجب أن نتذكر أن هؤلاء طلبة اولى ثانوي، منههن (وأخصص البنات) يتزوجن في السنوات الثلاث أو الأربع القادمات. اذا أراد الناس لأبنائهم أن "يتثقفوا" دينياً، فلا سبيل لاخفاء هذه الوقائع التاريخية، يجب أن يعرفوها ولايتفاجؤوا بها بعد وقت. أعتقد أن مادة التربية الاسلامية مادة، في تقديمها، تتلبس روح ومفاهيم واتجاهات مقدمها وعليه سيكون الرضا كامل اذا ما درسها الأهالي لأبنائهم في البيوت، ساعتها تقدم المادة لهم بالغلاف والفهم الذي يرضي هؤلاء.
    لا أحقية في منع نشر أي موضوع كان...
    في مادة التربية الوطنية للمرحلة الابتدائية هناك سؤال يقول: "عرف الفزعة!" وكأننا ناقصين نعلم أولادنا المزيد من المفاهيم العنصرية...
    و...كل عام والجميع بخير

    ReplyDelete
  18. الحمدلله ما درست هذا الموضوع أيام الثانوية
    ولو درسته كان علقت بما يتناسب وشخصيتي أيام المراهقة: لا بالله خووووش نبي !!! فشّلنا هالحجازي!!! وين نودي وجيهنا من خلق الله

    بس آنا الحين عاقلة ورزينة وما أقول مثل هالكلام
    :)

    وكل عام وأنتم بخير والحمدلله خلصنا دراسة ومو مضطرين ندرس زبالة مناهج التربية

    ReplyDelete
  19. إنتاي يا متمرده يا ولاده
    كل يوم وأموت فيك إعجاب أكثر :))

    ReplyDelete
  20. أحترم آراء جميع الاخوة و الأخوات حول الموضوع و لكني مستغرب من هذه العاصفة من الاستهجان و التطنز و خفة الدم الثقيلة حول كلام و شخص الرسول و هذه الحادثة المذكورة

    أنا هنا لا ادافع عنها و عن وجودها بالمناهج و لكني مستغرب من سطحية بعض الأخوة و استهجانهم لها

    الرسول يا ناس عاش قبل ألف و أربعمية سنة, في أيامهم كانوا الحريم يخطبون الرياييل و كان الكلام بالنكاح و تفاصيله عادي و هذا واضح من الأحاديث العديدة حول النكاح و المداعبة و الأمور الي نعتبرها اليوم محرجة

    فالرجاء التحلي بالعقل و المنطق في التعليق على هذه الحادثة

    و الشكر و الأسف ان كنت جرحت شعور أحد

    ReplyDelete
  21. كله مطقوق .. صح الله لسنك

    ReplyDelete
  22. Happy New Yeaaaaar Guapo Z... =)



    (F)

    GoLdi ;)

    ReplyDelete
  23. انا اتفق مع الكاتبة 100 بال 100 , لان موضوع من هالنوع بالفترة العمرية هذه مومطلوب , شعرف البنات بهالعمر معنى المعاشرة الزوجية والعدل بين الزوجات !! مو الاولى ندرسهم العقيدة والايات الي تحث على العدل بين الناس وتنشر التسامح ؟ والقبس انا اشوفها انتهت وصارت جريدة حكومية مثل ماصار بوعبدالله " محمد الصقر حكومي اكثر من الحكومة "

    ReplyDelete
  24. والاخ امرؤ القيس شايف ان الاهل قواطي لانهم ما يعرفون يوصلون معلومة من هالنوع ...تفضل اشرحلنا شلون وصلت هالمعلومة بالذات لبنتك ؟؟؟

    ReplyDelete
  25. رسالة الى
    Walladah
    ودلدق
    ومن طبل لهم
    يعلم الله اني كتبت أكثر من مرة ومسحت الموضوع حتى لا أجرح أحد
    ادري كلامي ما راح يقدم ولا يأخر عندكم
    وما همني هذا الشي
    لكني مشفق عليكم
    فرب كلمة لا يلقى لها الرجل بالا تهوي به في جهنم سبعين خريفا
    فان لم يجمعنا معكم دين نؤمن به جميعا .. فعلى الاقل تجمعنا لغة واحده نتكلمها ودولة واحده نحمل جنسيتها
    فالرجاء احترام مشاعرنا ولايكون كرهكم لبعص رجال الدين .. كره للدين نفسه

    ReplyDelete
  26. ولاده وربعها مو عاجبكم الدين لاتكتبون جذي بهل مكان تستغلون اي شي بس عشان تتطنزون عالدين ورموزه مشكلة زيدون هني مع الجريده مو مع الرسول (صلعم)انتي وربعج عاد مو عاجبكم الدين ولا مضايقينكم هالديني اللي حتى انا ماحبههم ولا عقدوكم اهلكم بالدين وانتوا يهال وسووا منه معضله ولا اثر فيكم ابو الحكم هذي مو مشكلتنا عيب والله عيب والله قاعد اضحك عليكم ,,,,مو جذي يستغلون المواضيع يا بعد راسي انتوا كلكم والله مو جذي ترى ماراح تجدمون ولا راح تأخرون بهل طريقه لا انتي يا ولاده ولا البهلوانات اللي يشمون ريحة تعليقاتج ويصفقون وراج وعلى فكره ترى انا اموت على السالسا واعطي كلاسات ساعات مع اني اتعلمها بالانترنت

    ReplyDelete
  27. This should not turn into an Islam-bashing session what so ever.

    Zaydon's post here is obviously criticizing the ministry's decision to include such a sensitive topic to the curriculum of 13 or 14 year olds...

    I can see the justifications for including it though; some overzealous 'social adviser' in the ministry saying:

    "Today, younger generations are more exposed to bold issues than anytime before. Younger generations are confused when it comes to sex because of evil technology such as Al fada2yat al habe6a, internet and bluetooth...etc. With this topic inserted, we show them the right (Islamic) way to do it .. "

    Intentions are good, but tactics are not.

    Kuwait is still a conservative middle eastern khaleeji community. Kuwaiti schools don't give out condoms to students and kids at that age here are NOT mature enough to realize that sex will be part daily marital life (if they are lucky).

    I think that bit of the curriculum should be reviewed and a more tactful (and tasteful) approach should be developed..

    thats my $0.02 worth

    ReplyDelete
  28. I am with Killa Ma6goog 100%. OO tara kil kalma 3alaiha min alla raqeeb. But, I would still think that something like that should not be taught in school. Because of our culture, such issues are very sensitive and parents should have the right to tackle them the way they choose. Also, because of the details given in the story, I would stipulate that the kids reading it will concentrate more on those details than the heart of the story and its morale. They're too young to handle such a story in a mature manner.

    BUT what is really really sad is that such a respectful and sensitively written article be prevented by al Qabas, one of our most prominent if not THE most prominent newspaper in the country. I don't understand what rule it breaks!?

    ReplyDelete
  29. All I have to say is that I'm not getting cues on my personal life from some Saudi living in the desert 1400+ years ago. This whole topic is irrelevant.

    ReplyDelete
  30. Greetings from toot,

    First off, we would like to wish you a happy new year full of joy and success.

    And guess what? toot is now live! As we had decided to feature your blog in the launch, we be featuring some of your posts every now and then, so go ahead and check us out on http://www.itoot.net.

    At toot, we want to provide you with a window and a link into an exciting new universe of people-powered opinions, information, dialogue and entertainment. From politics to sneakers. From culture to technology. From boys and girls!

    We are bloggers, readers, designers and technologists ourselves. We are excited to build a new medium in which intelligent voices from and for Arabia are brought together and presented to a wider community; where passionate readers and writers can share and communicate without filtering.

    We hope you will find toot inviting and enjoyable to read and explore every day.

    Have a great toot day!

    On behalf of the toot team,
    Roba Al-Assi
    tooticator

    ReplyDelete
  31. w a5eran 3raft lesh el rasol 9ala allah 3leh w salam za3al 3la zojatah !

    ReplyDelete
  32. يا ناس اتقوا الله

    تذكروا أن هناك يوما اسمه يوم القيامة والكل سيحاسب فيه على ما قال وكتب

    بـغض النظر عن موضوع المقال وتصرف القبس لكن بعض الردود هنا تعدت الحدود الشرعية بكثير

    اللهم هل بلغت ،، اللهم فاشهد

    ReplyDelete
  33. أخشى أن يأتي يوم القيامة ونحاسب جميعاً على الطاعة العمياء وعدم استخدام عقولنا في السؤال والنقاش، بل حتى في الإختلاف

    ReplyDelete

Keep it clean, people!