Wednesday, May 02, 2012


It seems my last post struck a chord with many of you, and I am grateful to you for sharing your varied experiences growing up and/or living here in Kuwait. Some of you have settled here permanently and are genuinely happy, some of you are just getting by until you move back home, some of you come from places that are much harder to live in.. and that's just fine. Every expatriate community around the world has a similar mix of people. And by the way, I apologize for the use of the word "foreigner" a couple of times in the post. I understand now how grating it must feel to read it.

I confess that while this post was brewing in my head for months, what set me off that day was just one single online rant from a couple of expats who hail from one of the most desirable and advanced countries in the world, with one of the highest standards of living anywhere. Their rant was sort of justified, but it got me wondering how and why these people came here in the first place, and why they are putting up with this nonsense. Why don't they move back to their wonderful country where they will be much happier? That's what I'm still curious to find out.

As I said somewhere in the comments, the litany of grievances that I listed were a mixture of my own frustrations and the complaints I hear from some expats. But mainly they are our own legitimate complaints as Kuwaitis, and I mean the Kuwaitis who actually care about what's going on in our country and not the lobotomized consumer zombies trolling the shopping malls day and night, numbed by a constant diet of junk-food and repression.

Kuwaiti is on the edge of an abyss, driven very close to that edge by sheer incompetence, corruption, negligence, short-sightedness and indifference from the very top all the way down. Add to that dismal scenario a toxic mix of sectarianism, fundamentalism and ignorance and is it any wonder we're in the state we're in? There are times when I switch off and simply focus on work, friends and family and not worry myself with what's going on around me. Other times I watch the news from around the world and deliberately ignore news from Kuwait. But inevitably it all creeps back into my life one way or another.

So yes, dear expats, we Kuwaitis have our real worries and grievances too; the biggest of which is that a small wealthy nation like ours is squandering away its future and not living up to its potential. More on that in other post, or you can go through the long archives of old posts because God knows how many times I've said this before!

OFF TOPIC: Since most Kuwaiti bloggers and blog readers have migrated to Twitter (thus illustrating Kuwaitis' notoriously short attention-spans!), I've become less motivated to write long elaborate posts here on Kuwait Unplugged, even though I love writing and I miss it very much. But it seems that it's mainly the Arabic-language (i.e. Kuwaiti) readers who have moved away while the English readers are still here. Is that a correct assessment? There's only one way to find out, people! As I've said many times over the years, it's the interaction with readers that keeps me going so lets see how it goes before I decide to make a full return to blogging :-)

Don't let me down!

Thursday, April 05, 2012


I haven’t written anything on this blog in well over a year, but today’s post has been brewing in my head for a very long time and I’ve finally made the effort to write it down and post it. And I am writing it in English because it is addressed to Kuwait’s large and varied expatriate community.

First, a disclaimer: This is not a xenophobic “if you don’t like Kuwait, get the hell out” assault, the likes of which many of you have no doubt encountered on many blogs (mainly in the comments) over the years. No, I am writing this out of genuine concern and bewilderment. I seriously want to know what keeps you foreigners here in Kuwait.

Are you happy here? If yes, that’s wonderful and I would love for you to share your thoughts. If not, why are you still living here?

Just so we're clear, I am a full-fledged Kuwaiti, born and raised here with a few years abroad during my college years. And while I didn’t have a standard Kuwaiti upbringing (whatever that is), I nevertheless feel that I am of this land and my roots will always be here. I love it like anyone else, warts and all.

Yet most of us Kuwaitis are in an abusive relationship with our country; we love it much more than it loves us and of course this is the root cause of our frustration. We suffer daily the indignity of watching our beloved country descend into a swamp of ignorance, chaos and corruption while all around us our neighbors continue to make great strides forward; we’re approaching failed state status, albeit a failed state with a lot of money which just makes it even more failed in my opinion. And yet at the end of the day, it’s home.. and we do what we can to make it better, bit by bit. It’s a tough battle and getting tougher every day but we cannot give up the good fight.

But enough about us Kuwaitis. What about you expats of all nationalities? What keeps you here? No, really… I’m genuinely curious. I hear and read the complaints on a daily basis on the blogs, Facebook, Twitter etc. and I always wonder why you don’t just move to somewhere else where you’ll be happier. Again, I’m not telling anyone to get the hell out but since many of you don’t have deep roots here, why do you feel obliged to stay if you’re unhappy? Look around you and take note of the following:
  1. Kuwait is under the death-grip of a bunch of lunatic fundamentalist Islamists who are the de facto rulers.
  2. Our legitimate leaders are either too powerless to reign them in or actually complicit. I don’t know which is worse!!
  3. Not a week goes by without yet another outrageous assault on our/your civil liberties!
  4. Cultural offerings are scarce.
  5. Movies get butchered by the censors beyond recognition.
  6. Aside from a few restaurants, most eating options are in shopping malls, killing any hope of a pleasant dining experience because you have to cut through the marauding hordes just to get a decent meal.
  7. The roads are deadly
  8. The summers are bloody hot and dusty
  9. The beaches are now polluted. Even the fish you eat is suspect!
  10. There’s no nightlife to speak of. At all!
  11. You can’t get a drink anywhere, unless it’s illegal alcohol of dubious origin and outrageous cost.
  12. The lack of bars that function as social outlets makes it very hard to meet people.
  13. Public healthcare is a disgrace.
  14. Public education is a disaster, producing spoiled semi-literate lawless racists.
  15. Corruption is rampant.
  16. Lawlessness is a way of life.
  17. Bureaucracy is a cancer that kills all initiatives.
  18. Sectarian hatred is rising.
  19. Development projects are stalled.
  20. The national airline is a travesty.
  21. The entry visa process is an insult to humanity.
I could go on, but I’m getting depressed myself!! Basically the country is falling apart due to severe mismanagement and nobody seems to care or want to do anything to fix it. It takes an especially sad turn when we look at Kuwait’s wasted potential and its loss of prominence among its neighbors. I think it all went to our heads and we simply got complacent and lazy while our neighbors overtook us.

And yet it’s not all doom and gloom. There are bright spots that make life in Kuwait pleasant and easy going.

But that’s not why we’re here today… We Kuwaitis can tolerate and fight all the above points because it’s our home. The question is: Why should you foreigners have to put up with this?? I know many expats who live in Saudi Arabia, which is far more oppressive and limited than Kuwait will ever be, and yet I don’t hear them complain as loudly. Is it because they were very clear about what they were getting into? Is it because they are being paid amazing tax-free salaries they wouldn’t dream of getting at home? Is it because there is hardly any freedom of speech there? Please share your thoughts.

Again, I must repeat that this is not a “get the hell out” rant. I strongly believe that Kuwait is greatly enriched by its community of expats from all over the world, and that you have every right to have your voices heard. Constructive criticism is always welcome and you should never feel that you are offending Kuwaitis by being honest. I know there are many Kuwaitis who feel you should just take your salaries at the end of the month and keep your mouths shut, but on behalf of all decent Kuwaitis – and there's a lot of us! – I apologize for their rudeness and urge you to ignore them.

Please share your views here in the blog comments or wherever you read this post.


Saturday, February 26, 2011

احتفال كما ينبغي Fireworks!!

وأخيراً.... احتفلت الكويت بعيدها احتفالاً كبيراً يليق بمكانتها وبإمكاناتها... احتفالاً فاق كل التصورات نظراً لتواضع التوقعات، فقد تعودنا في السنوات الأخيرة على أعياد وطنية سمجة سمتها الفوضى واللامبالاة وغياب السلطة في رحلات صيد خارج الكويت وتأجيل الاحتفالات - إن جازت التسمية - لحين عودة الحكومة من اجازتها. واعتقد أن الأفواج التي غادرت الكويت في العطلة - وأنا منها - لم تكن تتوقع مثل هذا العرض الرائع، بعد ما اعتدنا على الأعمال المسلوقة والمبتذلة على مر السنوات الماضية

يقال أن العروض الضوئية والألعاب النارية كلفت ما يقارب الثلاث ملايين دينار كويتي... وأنا أقول تستاهل الكويت أكثر بكثير وأتمنى أن يكون هذا الاحتفال بداية توجه جديد نحو الجودة في العمل وعدم البحث عن الأرخص دائماً، لعل في ذلك حافز ليحتفل الكويتيون بالأعياد الوطنية في الكويت بدلاً من الخارج

Monday, February 07, 2011

من المهد إلى اللحد .. والمنة عليكم

وصلتني كما وصلت للكثير غيري الرسالة النصية التالية

​‏​‏​‏​‏​‏​- تنولد بمستشفى حكومي بغرفة خصوصي تدفع باليوم دينار....
- تأخذ حليب بسعر مدعوم يعني بالشهر يمكن تدفع خمس دنانير...
- تطعيماتك كلها مجانية ولا تدفع عليها شي موليه..
مراجعاتك الطبيب ببلاش ودواك ببلاش طول العمر..
- تدخل الروضة وتتعلم ببلاش وتتريق على حسابهم كل يوم وتطلع معاك هدايا...
- تدخل الابتدائي وتأخذ كتب ببلاش وتتعلم انجليزي ويعطونك هدايا وجوائز...
- تروح المتوسط وتأخذ كتب ووسائل تعليمية ببلاش واذا تفوقت يكافأونك..
- تدش الثانوية وتأخذ كتب ودروس تقوية ونشاط مدرسي ببلاش مع شوية حوافز...
- اذا حصلت نسبة تدخل الجامعة ببلأش وتتعلم وتتخرج ويكرمونك..
- اذا ما عندك نسبة تدخل كليات حسب اختيارك ببلاش وما تدفع ولا بيزة..
- تتخرج وتقدم طلب وانت قاعد ببيتكم بالكمبيوتر وينزل اسمك وتصير موظف...
- اقل راتب تحصله بعد أول شهر وظيفة 750 واذا بالخاص الدولة تعطيك دعم عمالة...
- اذا قعدت بالبيت وما حصلت وظيفة الدولة تعطيك بدل بطالة...
- وانت بالوظيفة تاخذ مميزات مالية وسيارة وموبايل اذا صرت مدير..
- اذا صرت وكيل تاخذ بونص وسيارة كشخة وعلى كل اجتماع مبلغ وقدره..
- اذا طحت مريض وعلاجك مو اكيد بالديرة تسفرك الدولة تتعالج مع مرافق..
- اذا تزوجت يعطونك بيت او حسب طلبك ارض وقرض وحديد واسمنت مدعوم..
- اذا يبت عيال تأخذ على كل واحد مبلغ وقدره...
- اذا تقاعدت يعطونك بدل معاش تقاعدي يكفيك لين تموت وان مت يروح حق عيالك...
- اذا توفى الكويتي الدولة تغسله وتكفنه وتدفنه ببلاش...

{ كلمة راس }

اللهم لك الحمد أن خلقتني مسلما كويتيا تحت عز وراية آل الصباح الكرام..
اللهم ادمها نعمة واغفر لي يا أرحم الراحمين...
احنا بنعمة تبي من يشكرها يا اهل الكويت

ما رأيكم؟

Sunday, January 30, 2011

مــنــك لــلــه يــا حــســنــي

لا زلت غير قادر على فهم أو استساغة كلام المطبلين للرئيس حسني مبارك هنا في الكويت والذين يبررون مواقفهم بوقوف مبارك مع الكويت أثناء الاحتلال العراقي.... هؤلاء اما جهلة أو يعتقدون أننا جهلة مثلهم، لذلك علينا أن نفسر لهم أن مبارك مثله مثل غيره من الرؤساء العرب، تحكمه المصالح والقوى الكبرى التي تملي عليه ما يفعل، وما المليارات الأمريكية السنوية التي تدفع كمساعدات لمصر الا خير دليل... فرجاءً فكونا من هذه الاسطوانة المشروخة والتفتوا الى الشعب المصري المسكين الذي عانى طوال 30 سنة تحت بطش نظام حسني مبارك وزمرته البلطجية

تعيين مبارك لنائب له - أياً كان، عمر سليمان أم غيره - يوم أمس بعد 30 سنة من التفرد في السلطة كان أشبه بالنكتة السمجة (على غير عادة اخواننا المصريين المعروفين بخفة دمهم)... لكنه "كملها" يوم أمس وأضاف الى سجل جرائمه الحافل جريمة قطع خدمات الانترنت والهواتف النقالة في جميع أرجاء مصر، مما أدى إلى تفاقم الفوضى وعدم استطاعة الناس الاتصال بأهاليهم، وأيضاً تسريح المجرمين من السجون وتركهم يسلبون وينهبون دون أي رادع أمني

واليوم تأتينا أنباء عن اغلاق مكتب قناة الجزيرة في القاهرة، أيضاً حاله كالرؤساء العرب الذين لا زالوا يعتقدون أنه بمجرد اغلاق قناة فضائية سوف تحجب المعلومات عن العالم

منك لله يا حسني

Sunday, October 24, 2010

الدويلة يستهبل

يتهم النائب السابق مبارك الدويلة بأسلوبه المقزز المعتاد الجموع الليبرالية الكويتية (اللي كلهم كم واوي) باختطاف وزارة التربية وتجيير مناهجها نحو التعليم التغريبي (شنو؟؟) ويقوم بسرد قائمة من "الليبراليين" الذين استلموا الحقيبة الوزارية منذ تأسيسها كدليله القاطع على صحة كلامه

الدويلة اما غشيم (ولا أعتقد ذلك) أو يتغيشم ليجمع حوله أكبر عدد من المؤيدين كما هو واضح من كثرة المعلقين على مقاله من باب الفجر إلى هذه الساعة، اللهم لا حسد... فالكل يعرف أن الوزراء لا حول ولا قوة لهم في مواجهة العفن المعشش في أجهزتهم الادارية، والكل يعلم عن رضوخ جمعية المعلمين تحت سيطرة جمعية الاصلاح الاجتماعي... وكما قال أحد المعلقين "لقد ذكرت الوزراء ولكنك أقفلت ذكر الوكلاء و الوكلاء المساعدين و رؤساء الدوائر إن منصب الوزير هو منصب سياسي وغير مناط به التدخل بالأمور الفنية للوزاره و التعينات والترقيات فإن كنت صادق إذكر النصف الآخر من الحقيقة لتظهر الحقيقة جليه و لا تعتقد بأنك أذكى من الناس فدفاعك مكشوف

وهكذا... يرمي الدويلة بمقال خالي من الأدلة والبراهين، وتلتقطه جوقة المطبلين الجاهزة... ولم يتطرق أحد - لا الدويلة ولا مريديه - إلى سوء المخرجات التعليمية وعدم جاهزيتها لمواجهة تحديات العصر، اضافة إلى العنصرية البغيضة التي تدرس من خلال المناهج والتركيز على سيرة الصحابة ونواقض الوضوء وتفسير الأحلام بدلاً من العلوم والتكنولوجيا.... وكل همهم الشاغل هو بعبع التعليم المختلط الذي أقصي من الوجود بفعلهم، ويعتبر الغاءه في نظري المتواضع من أكبر الكوارث التي حلت على الكويت المبتلية بأهلها

Wednesday, October 20, 2010


تفضلوا واسمعوا اللغوة

إلى أعزاءنا أسرة الصباح الكرام... اذا كان هذا الكلام الفارغ لا يمثلكم فنرجو منكم أن تلجموه فوراً

أما إذا كان يمثلكم ويمثل توجهاتكم فلنقرأ معاً الفاتحة على روح دولة القانون والدستور

ويا مرحباً بدولة قانون الغابة والبادية

Thursday, October 07, 2010

رحل الكبير

محمد مساعد الصالح في ذمة الله

وداعاً أبا طلال

لن يبقى لصحافتنا وللكويت طعم بغيابك

انا لله وانا اليه راجعون

Wednesday, September 29, 2010

يوبيلنا الذهبي

تقوم قنوات مؤسسة البي بي سي الاذاعية والتلفزيونية هذه الأيام بعرض حلقات اخبارية بمناسبة مرور 50 سنة على استقلال نيجيريا من الاستعمار البريطاني... وتتناول هذه الحلقات جميع الأحداث الهامة التي مرت على نيجيريا منذ استقلالها الى يومنا هذا، من النجاحات الى الاخفاقات، من الحروب الأهلية الى الكوارث الطبيعية، مع تحليل وتقييم لوضع نيجيريا الحالي وتوقعات لمستقبلها

استمعت الى جزء من هذه الحلقات يوم أمس أثناء قيادة السيارة (لأن محطاتنا صايرة ما تنبغى) فشرد بي الخيال وسرح الى الذكرى القادمة لاستقلال دولة الكويت... اليوبيل الذهبي لكويتنا العزيزة

يا ترى هل ستقوم البي بي سي بانتاج حلقات مشابهة للحلقات النيجيرية بمناسبة عيد الكويت ويوبيلها الذهبي؟

وماذا سيكون برأيكم تقييم فريق الاعداد المرسل من البي بي سي لأداء دولة الكويت منذ استقلالها وتصورهم لمستقبلها؟

ما هي آراءكم أنتم زملائي؟

Wednesday, September 22, 2010

رصاصة الرحمة

أتمنى من كل قلبي اطلاق رصاصة الرحمة على ما يسمى معرض الكويت للكتاب العربي واغتياله على الفور.. وبذلك ينتهي هذا المعرض المسخ الى الأبد ولا نضطر للتذمر وشكوى الحال سنوياً أمام العالم المتحضر

ان غياب المعرض لهو أرحم وأشرف من المهزلة التي تقام سنوياً باسم "الثقافة" التي تم اختزالها بكتب الطبخ والشعوذة وسيرة بعض الصحابة المغمورين

وكان الروائي عبده خال (الحائز جائزة البوكر لعام 2010) قد أعلن اعتذاره عن تلبية دعوة معرض الكويت في دورته الـ35، بعد اعلان إدارة المعرض منع عرض كتب مؤلفين مصريين، ذكرتهم قائمة المعرض وهم: محمد حسنين هيكل، جلال أمين، جمال بدوي، جمال الغيطاني، إبراهيم أصلان، إبراهيم عبد المجيد، خيري شلبي، رضوى عاشور، محمد المنسي قنديل، يوسف القعيد، فهمي هويدي، علاء الأسواني، محمد عمارة، فاروق جويدة، عزت القمحاوي، وإبراهيم فرغلي، وآخرون كثيرون

وعلل الروائي عبده خال اعتذاره عن المشاركة في فعاليات معرض الكويت بقوله لا يمكن أن تتحول ادارة المعرض الى محاكم تفتيش، في حين ينتظر منها الانفتاح على الاخر بجميع أطيافه، فكيف بها وهي تمنع بيع وتوزيع كتب لاسماء عربية

واستغرب الروائي عبده خال موقف ادارة معرض الكويت، التي تريد اختصار دولة التنوير الخليجية الاولى التي مارست دورا تنويرا منذ الخمسينات والستينات الى دور تفتيشي قاصر، وهي الدولة التي فتحت قنواتها الثقافية والاعلامية، وأسست اللبنة الاولى في دول الخليج لمفاهيم الحرية والعدالة، ان يكون مآلها الاقتعاد في زاوية ضيقة لمنع عرض الكتب في زمن انفتحت فيه كل الحدود على الافكار والمعتقدات

وطالب خال جميع المثقفين بمقاطعة معرض الكويت ان اصرت ادارة المعرض على منع دخول الكتب المصرية، حيث يرى ان هذا المنع يخل بمبادىء حرية الانسان في اقتناء واعتناق ما يريد وهو الحجر الذي لا يليق بدولة كالكويت

وهكذا... كتاب ومفكرين من خارج الكويت يتحسرون على ما يجري في الكويت أكثر من الكويتيين

Wednesday, September 15, 2010

Testing 123

This is just a test of my new Dlvr feed service, which delivers blog posts directly to Twitter and Facebook

Tuesday, August 24, 2010

قرقيعان Recycled

مقالين كتبتهم قبل عدة سنوات... و ما زال مفعولهما ساري

27 Oct 2004

قرقيعان آخر موديل. مع أن الظاهرة لم تعد جديدة في أيامنا الغريبة هذه، أتمنى منكم أن تشرحوا لي كيف ومتى أصبح القرقيعان مناسبة للشحاطة والتباهي بإرسال هدايا القرقيعان للكبار بإسم الأطفال الصغار اللي ما يدرون عن الدنيا

08 Oct 2006

السنة ما تطنزنا على القرقيعان والمبالغة بالهدايا اللي تتوزع على البيوت بإسم أطفال صغار لا يعلمون شيئاً عن الجرائم ضد الذوق العام التي تقترف بأسمائهم... هل انتهت هذه الموضة البائسة بعد أن أدرك الناس سخافتها أخيراً؟

Monday, August 09, 2010

إلى الأمام يا أمة الإسلام

المحكمة العليا في السعودية تقر الرؤية بالمنظار

الرياض - د. ب. أ - والوكالات

أقرت المحكمة العليا في السعودية إمكانية قبول الرؤية للهلال بالمناظير، إضافة الى خيار الرؤية المجردة، ودعت المحكمة العليا في بيان لها السبت عموم المسلمين في جميع أنحاء المملكة الى تحري رؤية هلال شهر رمضان المبارك، مساء غد الثلاثاء

وبهذا القرار نبارك لكم رؤية هلال رمضان بواسطة جهاز تم اختراعه في سنة 1608 ميلادي

ورحل صوت العقل

الدكتور أحمد البغدادي في ذمة الله


وهذا قدر دولة الكويت المنكوبة... تفقد من هي بأمس الحاجة إليهم وفي أحلك ظروفها

Wednesday, August 04, 2010

التحضر والرقي

عمدة مدينة نيويورك - اليهودي - يدافع عن مشروع بناء مركز اسلامي قرب موقع هجمات 11 سبتمبر

New York City Mayor Michael Bloomberg delivered a stirring defense on Tuesday of the so-called Ground Zero Mosque that has conservatives up in arms. He said, “Whatever you may think of the proposed mosque and community center, lost in the heat of the debate has been a basic question: Should government attempt to deny private citizens the right to build a house of worship on private property based on their particular religion? That may happen in other countries, but we should never allow it to happen here.”

مع أني شخصياً لا يهمني إن تمت الموافقة على المشروع أم لا، الا أنني أقف احتراماً أمام حرية الاعتقاد وممارسة الأديان كأمر شخصي لا تتدخل به الدولة... هذا هو التحضر والرقي

ومنا إلى المتشددين في بلادنا وبلاد الجوار وكل الحمقى الذين يتبعونهم... وإلى حكامنا الذين يرتعدون خوفاً منهم

Tuesday, August 03, 2010

وكأن الأمر لا يعنيهم

في الذكرى العشرين للغزو الآثم، تمنينا وانتظرنا خطاباً رسمياً يخاطب الشعب الكويتي والعالم أجمع بهذه المناسبة المؤلمة، يكون نابعاً من القلب وليس انشائياً سمجاً كعادة خطابات الحكومة

لكن هذا اللي الله قدركم عليه؟؟؟

هل يحق لي أن أعتب على السلطة الغائبة في هذه المناسبة أم هل سيعتبر ذلك تعدي وسب وتجريح قد يقودني إلى المحاكم كما قاد غيري؟؟

Monday, August 02, 2010

التكرار لا يعلم الشطار

أعيد ما كتبته في مثل هذا اليوم في السنة الماضية، ولست واهماً أن من كلامي أي فائدة مرجوة

أسوأ من الاحتلال

سئمت من الكتابة في ذكرى الغزو، مع أنها لا زالت مؤلمة وحية في ذاكرتي كوني عشت هذه الفترة العصيبة من تاريخ الكويت بالكامل.. وذلك لأن الألم الذي يعتصرني اليوم عندما أرى ما وصلت إليه بلادي من تخبط وضياع وفساد وتخلف - على يد السلطة وأبناء الشعب معاً - أسوأ وأخطر بكثير مما جرى خلال سبعة أشهر مظلمة تحت الاحتلال

وهذا رأيي الشخصي وكيفكم

بالمناسبة... حكومتنا رجعت من السفر ولا ليلحين؟

Monday, July 12, 2010

سياحة حكومية

سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح..... عفواً وين رايح؟؟

انتيغوا وبربودا وترينداد وتوباغو والمكسيك وكوبا وغيانا التعاونية والبرازيل وتشيلي والارجنتين واورغواي؟؟؟


لماذا الآن؟؟

هل حليت مشكلة الكهرباء؟؟

هل أنجزت الحد الأدنى من المهام الموكلة إليك والمسؤوليات المناطة بك؟؟

هل انتهيت من ملاحقة أصحاب الرأي؟؟

صج انها حكومة بربس

Wednesday, June 30, 2010

الشخصيات العامة

إذا كانت الشخصيات السياسية العامة لا تحب ولا تحتمل النقد، فالأفضل لها ولنا أن ترتاح في بيوتها وتتخذ هوايات جديدة ومفيدة مثل الطبخ أو الزراعة.... وتريح نفسها وتريحنا من صداع القضاء والمحاكم وملاحقة أصحاب الرأي

Monday, May 17, 2010

قصر النظر حالة كويتية مزمنة

حكومتنا الرشيدة التي عودتنا دائماً على التخبط وقصر النظر، ألا يذكركم تعاملها مع قضية المحامي الكاتب محمد عبدالقادر الجاسم بالرجل الذي أراد معاقبة زوجته فقطع________ ؟؟؟

فشلتونا جدام العالم المتحضر، الله يفشلكم

Tuesday, April 20, 2010

العلمانية هي الحل

من لبنان الشقيق

للمرة الأولى في لبنان منذ نهاية الحرب الأهلية ، مسيرة العلمانيين نحو المواطَنة
الأحد 25 نيسان 2010 في بيروت

تُنظِّم مجموعة من المواطنين اللبنانيين في 25 أنيسان 2010 مسيرةً تطالب بالتطبيق الكامل للمادة (ج) من ديباجة الدستور اللبناني: "احترام حرية الرأي والمعتقد"، و"العدالة الاجتماعية"، و"المساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دون تمييز أو تفضيل" .فهم يأملون عبر هذه المبادرة أن يجمعوا ويثبتوا وجود مواطنين و جمعيات تسعى من أجل مجتمع مدني علماني

إنّ المطالب الأساسية المذكورة في النداء الصادر عن هذه الحركة الوطنيّة تتعلق بقانون مدني للأحوال الشخصيّة يحترم حقوق الإنسان ويحقق المساواة التامة بين المرأة والرجل، وبتعزيز التعليم الرسمي في خدمة التربية على المواطَنة، وبضمان تكافؤ فرص التوظيف في القطاع العام على أساس الكفاءة

لن تتوقف المجموعة عند هذا الحدّ ، فمسيرة 25 نيسان هي نقطة انطلاق سلسلة من النشاطات الرامية إلى رفع مستوى الوعي حول الحاجة الملحة للتفكير بالمواطَنة اللبنانية الحقيقية. وفي إطار هذه النشاطات، من المتوقّع تنظيم ندوات ونقاشات في الجامعات وغيرها من الأوساط الثقافيّة والفنيّة والإعلاميّة

مسيرة العلمانيين نحو المواطنة

نحن مواطنات ومواطنون لبنانيون نريد أن نعيش بكرامة وأن نتمتع بحقوقنا وأن نقوم بواجباتنا بالتساوي مع أي مواطن آخر

أقوياء بالحقوق والحريات العامة والخاصة التي كفلها الدستور اللبناني، نطالب:

- بعدم تدخل الدين في شؤون الدولة كما عدم تدخل الدولة في دين المواطن
- بتحرير ممثلي الشعب من ولائهم لزعماء الطوائف وللنظام الطائفي
- بقوانين تحترم حقوق الإنسان والمساواة التامة بين المرأة والرجل
- بقانون مدني للأحوال الشخصية
- بتعزيز التعليم الرسمي من أجل التنشئة على المواطنية
- بضمان مساواة الفرص في الوظائف العامة على أسس الكفاءة
- بسلطة قضائيّة مستقلّة تحمي حقوق المواطن وتغنيه من اللجوء الى مجتمعه العشائري

في 25 نيسان 2010، سنسير معاً من اجل "علمانية لبنانية". فلنثبت وجودنا ونعطي وجوهاً لمطالبنا!
يُقام التجمع في عين المريسة لتنطلق مسيرتنا الساعة الحادية عشر صباحاً باتجاه مبنى البرلمان

العلم الوحيد الذي سيُرفع خلال المسيرة هو علم لبنان

اللبنانيون في الخارج مدعوون الى التجمع في نفس النها وفي الساعة 11 صباحاً (توقيت محلّي) امام السفارة او القنصلية اللبنانية الاقرب لهم*

ملاحظة هامة: تصدر هذه المبادرة عن حركة مواطنيّة لن تقبل مهما كان أن تكون مصادرة من أي جهة سياسيّة

سيروا ونحن وراءكم .... العلمانية هي الحل

Tuesday, March 30, 2010

خلل فني

اعتذر عن الانقطاع نظراً لخلل فني سببته يدي المحبة للعبث التكنولوجي

للأسف لم يرى الوست المؤرخ ب 15 مارس النور.. كما فاتني الاحتفال السنوي بذكرى تأسيس المدونة في 20 مارس... سبع سنين لم تكن عجاف أبداً

كما اختفت جميع الصور القديمة وكل التعليقات الماضية وانا الآن أحاول جاهداً استرجاعها

لنتواصل معاً ونكمل المشوار

Testing 123


Monday, March 15, 2010

الرؤوس تنحني خوفاً

عندما قرأت نص الحوار التالي لأول مرة، اعتقدت أنه مشهد من مسرحية من تأليف عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج

الخالد: ليش زعلان؟
الطبطبائي: لدينا مطالب واجبة التنفيذ

أثناء انعقاد اللجنة التشريعية دار حديث طويل بين وزير الداخلية الفريق م. الشيخ جابر الخالد والنائب الطبطبائي الذي يبدو زعلان كما في الصورة
مصادر وثيقة الصلة بالهذروقراطية حضرت اجتماع اللجنة لكن بطريقة لا يمكن للعقيد الصبر ان ينكرها عبر البيانات الرسمية لأن الوثائق موجودة في الخزائن الهذروقراطية المحاطة باحتياطات أمنية ومراقبة الكترونية عالية المستوى
الوزير الخالد: بدي أعرف العضو المحترم وليد الطبطبائي ليش زعلان
الطبطبائي: أنا زعلان من الحكومة جميعها ولا أريد الحديث مع أي وزير
الخالد: نحن في اللجنة وأنتم دعيتونا للحوار وما يصير نظل على هالشكل
الطبطبائي: بعض الإجراءات التي قامت بها الوزارة تجاه الجماعة أزعجتنا كتير
الخالد: لو هناك طلبات محددة ترى أنا حاضر وكله بالقانون
الطبطبائي: لازم الوزارة ترسل كشوف المغادرين والقادمين يومياً الى لجنة الظواهر السلبية للتدقيق
الخالد: هذا الامر صعب، لكن يمكن نعمل ربط الكتروني مع مجلس الامة حتى يستطيع المتابعة
الطبطبائي: نريد كشوفات بالكويتيين الذين يغادرون الى تايلند وبيروت والقاهرة ودبي والبحرين في عطلة نهاية الاسبوع
الخالد: هذا صعب ويحتاج الى ترتيبات كثيرة واجهزة رصد
الطبطبائي: المهم نريد سيطرة كاملة على حركة السفر حتى نضمن الا يحدث خروج على التقاليد والاعراف
الخالد: هذا الموضوع خارج عن اختصاصاتي عليكم بوزير الخارجية
الطبطبائي: على الاقل لا بد ان نعرف مسبقاً بأي دعوة يتم توجيهها لأي شخصية ليبرالية او اسلامية من الجماعة اللي انت خابرهم
الخالد: ستُفتح علينا ابواب كثيرة
الطبطبائي: والله هذه مطالبنا والا لن ادير وجهي ناحيتكم
الخالد: عطنا وجه الآن ويصير خير
الطبطبائي: أبشر ونشوف

مع أن النائب الطبطبائي أصبح من ممثلي دائرتنا الانتخابية بعد تعديل الدوائر، الا أنني أعتب على أهالي كيفان انتخاب هكذا عقلية من البداية.. الا تعلم أيها المسخ أن أفواج الكويتيين المغادرين كل نهاية أسبوع يسافرون هرباً منك ومنك جماعتك بعد أن حولتوا الكويت الى جحيم؟

كما أعتب على الوزير الخالد مسايرته للنائب ولأنه لم يرد عليه رد رجال ويرفض طلبه جملةً وتفصيلاً .... منو يحكم الكويت؟ القانون ولا الفوضى؟؟ الصباح ولا السلف؟؟؟

كما أناشد سفارات الدول الشقيقة والصديقة - تايلند ولبنان ومصر والبحرين ودولة الامارات العربية - برفع دعوى قضائية على الطبطبائي ومطالبته باعتذار رسمي بأسرع وقت قبل لا تبرد السالفة

Wednesday, March 03, 2010

Please Don't Encourage Them!!!

I'm writing this post in English in the hopes that someone will pass the message to the US Embassy, and specifically its very socially active Ambassador Deborah Jones.

Your Excellency... Kuwait's National Independence Day and Liberation Day fall on February 25 and 26 respectively. I understand that your embassy is hosting a reception to commemorate these events on March 10, 2010.

It is already bad enough -
and deeply insulting to the Kuwaiti people - that our entire government choses to "skip town" every year during our national holidays instead of staying in Kuwait to commemorate with official events and celebrations, leaving the streets to be overrun by hordes of foam-spraying hyenas. We certainly don't need the US Embassy encouraging this shameful practice and legitimizing it further by holding its own celebration of Kuwait's independence and liberation almost 2 weeks after their official dates; an irony, considering the huge role the USA played in Kuwait's liberation from the Iraqi occupation.

Since it is too late to do anything about it now, and invitations have already been sent out, we'll let it slide this year but please -
PLEASE! - reconsider for next year. And since our government will most likely be AWOL next Independence and Liberation Days, how about taking the initiative and celebrating your own contribution to our liberation by hosting a big party on February 26 2011 complete with fireworks, barbecues and rock bands.... you know, like the 4th of July?!

Sunday, February 14, 2010


الدكتورة ابتهال الخطيب

لا داعي لأن أعرفكم عليها لأنها أصبحت غنية عن التعريف... وخاصة لدى كل إنسان واعي يتطلع للعيش بسلام بعيداً عن الوصاية الدينية على حياته

كلامها لم يعجب البعض ولسنا هنا بمعرض الدفاع عنه... لكني أؤكد لكل من اعترض عليها ونادى بسحلها أن كلامها يقال ويردد في بيوت ودواوين وملتقيات كثيرة - أكثر من ما تتصورون!! - لكنكم لم تتعودوا سماعه على القنوات الفضائية وعلى لسان سيدة كويتية، وذلك بعد اختطافكم لوسائل الإعلام الرسمية والخاصة، فسخرتوا الساعات وبددتوا الأموال لإضاعة وقتنا بخزعبلاتكم "وتلذذكم"... يا ليتكم تتقون الله بخلقه وترحمونا من ترهاتكم

وإلى الأمام يا دكتورة ابتهال... سيري ونحن معك


للمشاركة والدعم: مجموعة الدفاع عن د.ابتهال الخطيب ضد الحملة الظالمه عليها على موقع فيس بوك

Tuesday, February 09, 2010


President Mahmoud Ahmedinejad attends a special 3D screening of Avatar in Teheran

Thursday, February 04, 2010

سؤال بري

نعم قرأتوها صح... بري وليس بريء... بري وليس بحري

اليوم الخميس وناس وايد بيطلعون اما للشاليهات أو للبر لقضاء "الويك إند" بعيداً عن صخب المدينة (اللي يسمع يقول نيويورك). الشاليهات أفهم سر جاذبيتها، فلا شيء أجمل من منظر البحر على مدار أيام السنة

لكن بالنسبة للبر فمنذ صغري لم أفهم المتعة المرجوة من "طلعة البر" والإقامة في خيام في عز البرد (قبل الاحتباس الحراري "جلوبل وورمنغ")، لكني لم أعترض على متعة غيري فلكل منا ما يمتعه ويؤنسه.. والناس أذواق! كما أفهم أيضاً جمال الصحراء عندما ندخل عدة كيلومترات بعيداً عن الطريق السريع، فهناك الهدوء والسكينة وخاصة عند فترة غروب الشمس

لكني مو قادر أفهم الناس اللي ناصبين خيامهم مقابل ميناء عبدالله بين طريق الفحيحيل السريع وطريق السفر!! يعني طالعين من بيوتكم عشان تقعدون بخيمتين عند الشارع العام وازعاج السيارات وتلوث الجو؟؟؟

ولا قادر أستوعب اللي ناصبين مخيماتهم على طرف الخط السريع ولاصقين بهارديز أو مكدونلدز! لعنبوكم هذي طلعة بر؟؟ ولا اللي مسوين زحمة ولوية عند المخرج اللي مقابل طريق 250 الجليعة؟؟ سيارات وباجيات وسياكل وعفيسة وكلهم تاركين البر اللي اشكبره ومتكودين بشارع ضيق... من صجكم؟؟

وسلامتكم... طلعت اللي بقلبي

Monday, January 25, 2010

مهرجان القرين دوت كوم

مهرجان القرين الثقافي الذي يطل علينا كل سنة بمواعيد غير ثابتة، حسب المزاج على ما يبدو، أصبح حاله حال بقية أمور دولة الكويت المنكوبة، ضحية اللامبالاة الحكومية والشعبية من جهة والقيود التي تفرضها عليه الجماعات الإسلامية - حكام الكويت الفعليين للأسف - من جهة أخرى، لتفرغ المهرجان من أي ابداع أو ثقافة الا الشيء القليل

لن أتكلم هنا عن الحجر الإسلامي على الثقافة في الكويت لأنه موضوع أشبع ضرباً ولا فائدة من تكراره... لكن لنركز على الإهمال الحكومي للمهرجان والذي يتجسد بإدارة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب للحدث باستحياء وكأنه مفروض عليه.. فلا اعلانات واضحة تشجع الناس على المتابعة والحضور ولا مراكز عرض مثل الناس ولا معلومات تنشر بوضوح للمهتمين بالفنون والثقافة

ولنأخذ موقع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على الانترنت كمثال صارخ على روح اللامبالاة التي تسيطر عليه... بالله عليكم هل هذا موقع هيئة حكومية في سنة 2010؟؟ أشك أن تصميم الموقع لم يكلف أكثر من 30 دينار!! مو عيب؟؟ فشلتونا جدام الناس، الله يفشلكم

وعند الدخول - عنوة - إلى الصفحة المخصصة لمهرجان القرين، ماذا يجد الباحث المسكين؟ كلمة أمين المجلس السيد/ بدر الرفاعي!! اشعلينا منه؟؟ وليش ما تحطون له رابط في الصفحة الرئيسية للمهرجان حق المتفرغين اللي ودهم يقرون كلمته؟؟

لو كانت الكويت خالية من المهارات الفنية اللازمة لتصميم موقع يليق بالمجلس والمهرجان لقلنا يا حيل الله، هذا الموجود... لكن الجميع يعلم أن كل مؤسساتنا الرائدة لها مواقع على مستوى عالمي صممت محلياً وفي الكثير من الأحيان بأيدي شباب وشابات كويتيين

بما أن المجلس ما له خلق يطور موقعه على الانترنت - أو رافض ذلك حسب ما ورد إلى مسامعي - خلينا نقترح اجراء مسابقة وطنية لتصميم أفضل موقع يليق بالمجلس ليتم تدشينه قبل فعاليات مهرجان القرين 2011

Thursday, December 31, 2009

HAPPY 2010

كل عام وأنتم بخير

وليذهب عام 2009 أخيراً بعد أن صدع رؤوسنا

ولنأمل أن تكون سنة 2010 سنة عقل ورزانة وانجاز

الكلام لكِ يا جارة

Tuesday, December 01, 2009

Wednesday, November 11, 2009

يوم الدستور

مع اني أحس أن الاحتفال سيشبه حفلة عيد ميلاد لطفل مسكين في دار الأيتام

مسكين يا دستورنا... حكومتنا تلعن ساعة ولادتك يومياً وتعاملك كالطفل اللقيط

Thursday, October 29, 2009

وشاخباركم بعد؟

بداية أعتذر لعدم الكتابة في الأسابيع الماضية لكن كما يعلم كل مدون ومدونة، أحياناً نمر بفترات من الكسل والجفاف الفكري يتراوح طولها من أيام إلى اسابيع

المهم.. لم يحركني اليوم زعيق النواب واستجواباتهم ولا حتى تشكيل اللجان فهذا كله تحصيل حاصل وقد أصبح روتين عادي مثل شروق الشمس وغروبها. ما دفعني للكتابة اليوم هو انتصار المحكمة الدستورية للحق وإعادة بعضاً من الهيبة والكرامة إلى دستورنا (رغم بعض نواقصه) بعد سنوات من الهجوم والتفريغ المتعمد على يد السلطة والنواب على حد سواء، فقد أقسموا على احترام الدستور أمام الله والشعب وأجهزة الإعلام.. ثم تناسوا القسم بعد دقائق معدودة

المحكمة الدستورية هي آخر صرح لم تطله بعد أيادي التخلف والبؤس وعلينا جميعاً الدفاع عنها واللجوء إليها لتستمر حيويتها وفاعليتها إلى الأبد، لأنني أتوقع الآن - وبعد الضربة المدوية التي أرسلتها المحكمة الدستورية لقوى الظلام - أن تبدأ حملة مسعورة من قبل كل من لم يعجبه حكمها الأخير

أتمنى الآن أن تقوم مؤسسات المجتمع المدني بتقديم جميع القوانين الجائرة والتي تتنافى مع مواد الدستور بشكل صارخ إلى المحكمة الدستورية للنظر فيها، علها تعيد لنا بعضاً مما فقدناه طوال العقود الماضية... ولنبدأ بقانون منع الاختلاط في الجامعات، وكذلك قوانين الرقابة على الكتب


طلب بسيط أطلبه من جميع نوابنا الأفاضل وغير الأفاضل في دور الإنعقاد الجديد:
أكثروا من العمل وقللوا من التصريحات، فالسكوت من ذهب

Monday, October 05, 2009


عمري ما فهمت شنو سالفة الصْـفِـري

يقولون دايماً هالأيام في الكويت الجو "صفري".. يعني تكثر فيه الأمراض ولازم الواحد يبتعد عن السباحة في البحر أو أحواض السباحة، مع العلم انه هالأيام الجو روعة والواحد يقدر يسبح ساعات من غير ما تبط راسه الشمس

الحرارة ما زالت تحوس بين 35 و 40 درجة مئوية، يعني في بلاد غير الكويت تعتبر عز الصيف ويمكن حتى موجة حر من النوع اللي يموتون فيها الشياب... البحر منعش لأقصى درجة، أحسن من الشوربة اللي نسبح فيها كل سنة بشهر يوليو وأغسطس.. مع انه السنة البحر كان أقل حرارة من العادة

فهل الصفري من أساطير الشياب والعجائز؟ وهل من المعقول أن تتعود أجسامنا على حرارات عالية تفوق الخمسين، لكي نشعر بالبرد ونخاف من السباحة عندما ترجع الحرارة إلى درجة مقبولة لدى سائر البشر؟ صج شعب دلوع

نعم الأمراض موجودة بسبب انتشار البكتيريا والميكروبات لكن لا علاقة للسباحة فيها يا ناس.. كل سنة أسبح إلى نهاية شهر أكتوبر ولم أمرض، وكما في عز الصيف ما عليكم سوى توخي الحذر من أجهزة التكييف بعد السباحة

طبعاً لا ننسى أن البحر هذه السنة بالذات ملوث بسبب كارثة مشرف لكن التلوث لم يصل بعد إلى مناطق جنوب الكويت أو حتى الجزر

استمتعوا بالسباحة إلى نهاية هذا الشهر... وبعدين كيفكم

Wednesday, September 30, 2009

رحم الله من نفع واستنفع

قبل عدة أسابيع كنت أستمع من غير تركيز إلى جهاز الراديو في مكتبي أثناء ساعات العمل وانتبهت فجأة إلى الدقائق الأخيرة من مقابلة على محطة البي بي سي مع ناشط اجتماعي وسياسي من نيجيريا يحاول جاهداً مكافحة الفساد المستشري في بلاده وفي الدول الأفريقية بشكل عام.. حينها سأله المذيع البريطاني: "لكن الفساد موجود في كل مكان، ما الذي يجعل الفساد في أفريقيا أسوأ من الفساد في دول أخرى؟

رد عليه الناشط.. "في الدول المتقدمة يوجد فساد لكنه لا يؤثر بشكل مباشر على حياة المواطنين اليومية.. قد تستفيد مجموعة أو طبقة ما من صفقة هنا أو مناقصة هناك، ولكن تستمر الخدمات الأساسية التي توفرها الدولة للشعب دون أن تتأثر بهذا الفساد، فمدارسكم ومستشفياتكم وشوارعكم بأحسن حال وإذا كان هناك تنفيع لفئة معينة مقابل تقديم خدمات جيدة فهنيئاً لهم ... أما في البلاد الأفريقية، فإن الفساد يشكل خطراً مباشراً على حياة المواطنين بالرغم من وفرة الموارد الطبيعية، فالفساد قد طغى على الأمن والتعليم والصحة والمجاري والبنى التحتية فحوّل حياة المواطن الأفريقي العادي إلى جحيم

سرحت بعد سماع كلام هذا الناشط الأفريقي إلى الكويت والفساد الذي ينخر جسد هذا البلد المسكين المبتلي بشعبه وحكامه معاً، وما زالت كلماته تحوم داخل عقلي، تأبى الخروج منه.. لم نصل بعد إلى درجات الخطر الذي تعيشه الدول الأفريقية بل ما زلنا بعيدين عنها والحمدلله، لكننا حتماً نسير باتجاه خاطيء وخطير وإذا لم نتدارك الأمور فسينتهي بنا الحال إلى نفس حالها.. قد تقولون اني أبالغ وأهول الأمور لكن اعتبروا كلامي - وكلام الكثير غيري على ما يبدو - بمثابة انذار مبكر


في الدول المجاورة الكثير من الفساد لكن على الأقل نرى في المقابل خدمات جيدة ومشاريع تنمية تعود بالفائدة على الشعب.. أما نحن فأصبحنا لا نجيد إلا الكلام والتنافس على صفقات التنفيع ولتذهب الكويت وشعبها إلى الجحيم

رحم الله من نفع واستنفع... ربعنا استنفعوا ولكنهم لم ينفعوا أحد

Saturday, September 26, 2009

التدوين في الكويت

نقلاً عن الزميل مطقوق

الأخوة و الأخوات
المدونين و المدونات
ندعوكم لحضور ندوة
التدوين في الكويت
تحت رعاية و اشراف مؤسسة آيركس الشرق الأوسط
ستغطي الندوة الكثير من المواضيع المتعلقة بالتدوين بشكل عام
و التدوين في الكويت بشكل عام
المشاركين في الندوة
الاستاذ محمد عبدالقادر الجاسم
صاحب موقع ميزان
رئيس مشروع جسر المعرفة
الاستاذ زايد الزيد
شريك و رئيس تحرير جريدة الآن الألكترونية
الاستاذ حسن رمضان
صاحب موقع فرناس
مؤلف كتاب السلفية و العلمانية
الاستاذ بدر الفريح
مؤسس موقع كويت بلوجز
أول تجمع للمدونات الكويتية
الأستاذة ريم الشمري
الاستاذ عبداللطيف العمر
صاحب موقع فورزا كويت
ممثل مؤسسة جلوبل فويس في الكويت
و سيفتح باب النقاش و الأسئلة بعد الندوة
نتوقع حضوركم و مشاركتكم الفعالة
الرجاء النشر و الحاضر يبلغ الغايب
الساعة السابعة و الربع مساء
فندق المارينا مول

Thursday, September 17, 2009

A Year of Teddy

Click here for Teddy On The Go

أحببت أن أشارككم مدونة ظريفة تصور يوميات تيدي "الدب الصغير" في الكويت، وفي مواقع ومواقف مختلفة حول البلاد مع تعليقات بسيطة

تعرف صاحبة الموقع "تيدي" كالتالي

Teddy is an alter ego. He willingly volunteered to be a social experiment to help create a life for someone who is trying to settle back into a society. This person is living vicariously through Teddy by establishing new relations, building a network, starting a new life, and trying new things. Teddy is real, and you can be a part of his life too.

إن "تيدي" شخصية بديلة، تطوع ليكون تجربة اجتماعية لتكوين حياة جديدة لشخص يحاول إعادة التأقلم مع المجتمع الكويتي بعد العيش في الخارج. إن هذا الشخص يعيش من خلال حياة تيدي اليومية وذلك بتكوين العلاقات، وبناء شبكة من المعارف وبدء حياة جديدة وتجربة أشياء جديدة. إن "تيدي" حقيقي وبإمكانك مشاركته مسيرته لتكون جزءأً من حياته


Sunday, September 13, 2009


في شهر رمضان الكريم، تزداد كما تعلمون جرعات التدين المصطنع التي ابتلت بها الكويت منذ عقود... وهذا ليس بجديد في بلد يغلب المظهر على الجوهر، فشعبنا نصفه متدين - أو غير متدين بتاتاً - عن قناعة ومنسجم مع الحياة التي اختارها لنفسه، ونصفه الآخر يتظاهر بالتدين لأغراض في نفس يعقوب، ولهم في رمضان مناسبة للتفاخر بالتدين لأقصى حدوده نظراً لكثرة الزيارات الإجتماعية. إن هؤلاء المتظاهرين المنافقين هم أساس البلى وهم من يسطرون القوانين الجائرة مثل قانون المجاهرة بالإفطار الذي وضع لحماية "مشاعر" الصائمين

فكروا معي قليلاً بهذه الكلمة.. مـــشـــاعـــر.. يا سلام على الرقة! ما هذه المشاعر المرهفة التي لا تحتمل منظر شخص يتيم يشرب من كوب ماء أو شخص آخر يأكل خبزة؟! إن آلاف بل ملايين المسلمين يعيشون في دول الغرب (الكافر!!!) ويصومون فرضهم بهدوء ولا يكترثون لمناظر الأكل والشرب التي تحيط بهم من كل جهة، بل أنتم أنفسكم عندما تسافرون تصبحون فجأة متسامحين مع الآخر وصيامكم سهل وخفيف .. لكن سرعان ما تعودون إلى أصولكم المتشددة "والعسرة" فور رجوعكم إلى أرض الكويت المقدسة

انا لا أطالب بفتح بعض المطاعم والمقاهي خلال فترة الصيام أسوة بدول الغرب - أو حتى الدول العربية والمسلمة الأقل تشدداً - لأني أعلم أن ذلك بات من المستحيلات، فنحن دولة تعشق "المنع" وتعاني مشكلة مزمنة مع "السماح" أو "الإباحة".. لكني أطالب بأن لا يتدخل أحد في شؤون غيره... ولا نترك حق إبلاغ السلطات عن أي شخص فاطر بيد الشعب، لما في ذلك من احتمالات عالية للتجني على خلق الله وتلفيق تهم المجاهرة بالإفطار لتصفية الحسابات الشخصية

الغريب والمحزن في الموضوع أن "مشاعرنا" تجرح يومياً بسبب افتراءات وانتهاكات الحكومة والشعب معاً، ولكن لم يهتم أحد بمراعاتها... سوء الإدارة واللامبالاة التي تعاني منها الحكومة تسبب الكارثة تلو الأخرى - آخرها مأساة محطة الصرف الصحي في منطقة مشرف. والشعب يتفنن في انتهاك القوانين التي وضعت لحمايته وتنظيم حياته ويخلق حالة من الفوضى – حارة كل مين ايده إلو على رأي اخواننا الشوام – تدخلنا في نفق مظلم لا نهاية له. تعودنا على هذه المخالفات والتعديات لدرجة أننا تنازلنا عن دورنا وحقنا في الإبلاغ عنها

لكن يا سبحان الله... لا يتردد أحد في الإبلاغ عن أي فاطر وزجه بالسجن لمدة شهر كامل لمجرد ارتشافه قليلاً من الماء، بغض النظر عن ظروفه ونواياه، وذلك لأن المبلغين يعتقدون أنهم بذلك ينالون أجراً على عملهم ويقتربون إلى الجنة


هل لاحظتم أن الأطباء الذين يتكلمون خلال شهر رمضان عن فوائد الصيام الصحية، هم أنفسهم الذين يطالبون بشرب الماء والوجبات الصغيرة طوال النهار بقية أيام السنة؟؟

اقرأوا هذا المقال للتأكد

Monday, August 31, 2009

مــعــاشــاتــكــم حـــرام

قال الدكتور طه خضير الأستاذ بجامعة الأزهر أن المال الذي يأخذه العامل دون جهد أو عمل مال حرام لأنه أخذه باعتباره عملا ولم يعمل وقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم لاتزول قدما عبد مسلم يوم القيامة حتي يسأل عن أربع منها عن ماله مما اكتسبه وفيما أنفقه

وعلي السائل أن يمتنع عن الحصول علي الأجر الإضافي مادام لا يعمل

جاءت هذه الفتوى التي نشرتها جريدة "الجمهورية" رداً على أحد المسلمين الذي أراد أن يعرف شرعية المكافآت التي يحصل عليها العاملون أحياناً دون جهد وعمل مع علم رئيس العمل

ومنا إلى جيوش البطالة المقنعة في وزارات ومرافق الدولة، الذين يجلسون في منازلهم ويستلمون رواتبهم بالكامل... معاشاتكم حرام

وبالمناسبة.. لم أرى أو أسمع أي من نواب التحريم والتكفير ومن لف لفّهم يطالب بالقضاء على هذه التصرفات التي يفترض أنها تخالف تعاليم الإسلام

اي صج نسيت.... هذول وراهم أصوات انتخابية

Monday, August 24, 2009

القبس على راسي

لعلها أروع وأقوى افتتاحية أقرأها منذ زمن طويل... وتتجلى جرأتها في صدورها خلال شهر رمضان، الذي تزداد فيه فوق العادة جرعات التدين الزائف والنفاق الاجتماعي

أتمنى من كل قلبي أن تكون الرسالة وصلت إلى سمو الأمير بالكامل دون أن يعبث بها مستشاريه كعادتهم

كنا ولا نزال نتحفظ على المخاطبة المباشرة لسمو امير البلاد، او لسمو ولي عهده، أو مناشدتهما، لأنها تؤدي، بقصد أو بدونه، الى الاحراج، أو قد تؤدي، بحكم عفويتها او جهلها "بــالبروتوكول"، إلى الإساءة الى ذات الامير او ولي عهده. خصوصا ان امير دولة الكويت يمارس اختصاصاته من خلال وزرائه، وان سمو ولي العهد لا يملك صلاحيات دستورية غير الانابة عن صاحب السمو الأمير، وان هناك، في النهاية، مجلس وزراء من مهامه الهيمنة على امور الدولة وادارة الشؤون العامة، وهو من يجب ان يُخَاطَب

غير ان الاهتمامات العامة لسمو الشيخ صباح وحرصه على التواصل مع الناس ومع المعنيين بالشأن العام، حيث ان سموه استنَّ هذه الاهتمامات العامة منذ توليه رئاسة الوزارة، عبر الاحتكاك بالناس وزيارة الدواوين للتعرف على هموم المواطنين المباشرة، وهو ما يلقى الارتياح الكامل لديهم. كما ان سموه هو اول امير للكويت يحرص على استمرار التواصل مع رؤساء التحرير والالتقاء بهم بشكل شبه دوري، كل هذا يجعل من مخاطبته او محاورته امرا يكاد يكون مقبولا، او على الاقل ضمن نهج سموه وخطه

سمو الأمير بدا منزعجا - ومَنْ يلومه؟! - من التمادي في الطرح الطائفي، والتراشق الذي حدث بين بعض المحسوبين على سنة الكويت أو شيعتها. وناشد سموه رؤساء التحرير والوسائل الاعلامية بالترفع عن المشاركة في التعصب الطائفي، وتوخي المصلحة العامة التي من المفروض انها تجمع كل الكويتيين. ومع ان أميرنا لم يَلُمْ الصحافة او يحددها كجهة مسؤولة عن تأجيج الطرح الطائفي، الا ان توجيه الخطاب الى الصحافة واللقاء برؤساء التحرير قد يفسره البعض ان الصحافة مسؤولة بشكل مباشر، او بحكم لهثها خلف الاثارة والخبر، عما يحدث من تنابذ وتفرقة بين المواطنين

الصحافة لاتخترع القضايا، تزيد اشتعالها ربما، أو ربما تضخمها او تعممها، ولكنها، بالتأكيد، لا تخلقها. وعن الطائفية، والقبلية بالذات، فإنها يا صاحب السمو صناعة حكومية صرفة، خلقتها الحكومة، وعلى وجه الخصوص عندما قرَّبت منها السلف والإخوان، ورعتها بــ "الغيتوات" السكنية وبالتوزيع الانتخابي الفئوي والطائفي للدوائر الانتخابية الخمس والعشرين

حتى ما عرف باسم قضية التأبين، ساهم بعض ابناء العائلة الحاكمة وجهاز أمن الدولة في اختلاقها، أو على الأقل تضخيمها. ليس بالإمكان تجنّب الصراع الطائفي، أو حتى الاحتكاك بين الناس، إن واصلت الحكومة حرصها على تعميم التشدد تحت ستار التدين وفرضه على المواطنين، عبر الاجهزة الاعلامية الحكومية، أو مدارس الدولة. وأخيراً ومع حركة الإصلاح المزعومة، فإن هناك سعيا حكوميا حثيثاً لفرض هذا التشدد على المدارس والجامعات الخاصة. وليس بالامكان تجنب الاحتكاك، أو على الاقل الامتعاض ونحن نجيّ.ر الدولة بهيئاتها وسياساتها الإعلامية والثقافية والاجتماعية، وحتى المالية او الاقتصادية، لمصلحة التشدد والغلو، خصوصا انهما غريبان عن "الديرة" وأهلها، وحتى عن معتقدات البيت الحاكم. ليس هناك صراع طائفي حقيقي، لكن هناك محاباة حكومية لتوجه سياسي مغلف بالدين، وشتان بين الاثنين. ليس لدينا صراع طائفي، فسموّه أكد، عن حق، أننا لم نكن نعرف السني من الشيعي، ولم نكن نفرّق بينهما، ولكنْ لدينا تفضيل حكومي او احتضان رسمي لتوجه، ونبذ ونفي لغيره من التوجهات او المعتقدات، وبشكل يجافي نظام الدولة ويخالف قواعد الحكم الدستوري وأصوله

أخيراً، على سبيل المثال لا الحصر، نُشر أن حكومتكم يا صاحب السمو تبحث عن تحديد لمعنى "الصحابة"، حيث ان عمومية التعريف في قانون المطبوعات تعيق ادانة "من يتطاول" عليهم. نحن في القرن الواحد والعشرين، وبيننا وبين من لم يتم تعريفهم حتى الآن ما يقارب الألفيتين، ومن تحاول الحكومة حمايتهم توفاهم الله منذ قرون، فكيف تتم الاساءة إليهم أو التطاول عليهم؟! لقد تسامح الرسول مع من رجمه، ومع من وضع الأذى في طريقه، ومع من تطاول على ذاته وأهله. حتى في محنة السيدة عائشة، لم يُتهم أحد بالتطاول على أم المؤمنين، وهي كانت حية ترزق وعلى ذمة أشرف خلق الله

يا صاحب السمو.. حكومات العالم مشغولة برفاهية شعوبها وتأمين احتياجاتهم وتحقيق امنهم، وحكومات دولة الكويت لا مشروع ولا رؤية لديها، بل أصبح همُّها الأول والرئيسي التصدي لمن يتطاول على من لا تعرف هي نفسها إذا كانت تنطبق عليهم تسمية الصحابة أم لا، وكذلك أهل البيت!!.. وهؤلاء بشر، يخطئون ويصيبون كبقية خلق الله

حكومات العالم تخصص الجوائز والرعاية للمنتجات والمكتشفات الحديثة، وجوائز حكومة دولة الكويت هي فقط لمن يجوّد القرآن ويحفظ الاحاديث. حكومات العالم تحتفل بأعيادها الوطنية وتخصص ايام تحريرها وذكرى ابطالها للكلمات والخطب الرسمية، ودولة الكويت يا صاحب السمو تمنع أجهزتها الامنية الاحتفالات بأعياد التحرير، وخطابها الرسمي في العشر الاواخر من رمضان

يا صاحب السمو... لدينا جرعة دينية زائدة، مع أننا شعب مسلم بالفطرة، ولدينا "دكتاتورية" دينية تتعارض مع النظام الديموقراطي، ومع دستور الآباء والأجداد.. ولدينا اتجاه رسمي يرعى ذلك، ولدينا قوى نافذة تتكسب منه

يا صاحب السمو.. لا يختلف، وليس من المفروض ان يختلف، اثنان على أنك صاحب الكلمة الاولى والاخيرة في ما يختص بالشأن الكويتي. ويعلم الجميع ان دستور الدولة قد جعل من رئيس الدولة "أباً لأبناء هذا الوطن جميعا". ونحن بحكم كويتيتنا نعلم ما تعنيه العلاقة الأبوية بين الأب وابنائه. فهي ثنائية الأبعاد، موحدة الهوى والأهداف، رعاية وحدب من جهة، وسمع وطاعة في الجهة المقابلة، وكل ذلك هدفه وغايته الوحيدة مصلحة الأبناء وتأمين مستقبلهم. لقد اخترنا كما اخترتم قبلنا، النظام الديموقراطي وسيلة للحكم والقواعد الدستورية حكما بين الناس، ونحن اليوم في زمن تتجذر فيه الممارسة الديموقراطية وتتخلى فيه الأنظمة الفردية، أو الأنظمة ذات الحكم العائلي الصرف - طوعا في أغلب الأحوال - عن سلطاتها لمصلحة الهي‍ئ‍ات والمؤسسات العامة. وفي هذا الزمن، وفي ظل هذه الظروف، ليس مناسبا التشكيك في ديموقراطية الحكم في الكويت، مثلما هو غير مناسب ايضا الحديث عن تقليص مساحات الحرية، أو إعادة النظر في سلطات الأمة التي تجذرت عبر نصف قرن من الزمن

ان ما نواجهه اليوم ليس صراعا طائفيا. بل هو في حقيقته طغيان وهيمنة غير سوية من قبل التطرف والتشدد على مقدرات البلد. وغني عنالقول ان التمييز لا يمارس ضد الطوائف او المذاهب، بل هو يمارس ضد كل من لا يتفق مع نهج التطرف والتشدد، بغض النظر اصلا عن تديّنه أو عقيدته. ان السيطرة على التعصب الطائفي لا تتم عبر خفض صوت طرف أو مراضاة الآخر، بقدر ما تتم عبر نشر المبادئ الديموقراطية والتوعية بالحقوق الدستورية، وقبل ذلك التزام الحكومة والمؤسسات العامة بتطبيقها وتعميمها في علاقتها مع الجمهور. ولن تتم والدولة ترتدي الجبة وتعتمر العمامة وتبسمل وتحوقل في كل مناسبة. خطبة الأمير المؤسس الشيخ عبدالله السالم الصباح التي افتتح بها المجلس التأسيسي، بدأها مباشرة بــ«حضرات الأعضاء المحترمين.. السلام عليكم ورحمة الله» بينما تشابه خطبة أي مسؤول من مسؤولي اليوم خطب الجمعة، وتحتوي على الآيات و«الكليشيهات» الدينية التي تغلب على مضمون الخطاب وشكله

ان الحل الحقيقي لتجاوز الاحتقان الطائفي هو في كف الحكومة عن احتضان التشدد، وإن كان غلافه دينيا، وفي تخلّ.يها عن احتضان التيار المتطرف، وفي العودة الى الكويت العصرية، أو على الأقل التي حدد ملامحها سمو الأمير المؤسس، رحمه الله، في خطابه المشار إليه "دولة عربية تتضامن مع شقيقاتها العربيات.. دولة محبة للسلام تسعى إلى إقراره وتؤيد كل من يسعى اليه متمسكة في كل ذلك بميثاق الامم المتحدة". او كما في المادة الاولى لدستورنا "دولة عربية" وحسب. لا إسلامية ولا دينية، وبالتأكيد ليست سلفية كما تقودها الحكومة اليوم

Sunday, August 16, 2009


إنها حقاً كارثة وفاجعة

لا أجد الكلمات المناسبة

قلبي يعتصره الحزن لوفاة عشرات الأبرياء

إنا لله وإنا إليه راجعون

Thursday, August 13, 2009

ســيــاحــة مــتــخــلــفــة

استوقفني المقال التالي للكاتبة السعودية المبدعة نادين البدير، وأعدت قراءته خلال الأيام الماضية أكثر من 10 مرات، لذا أحببت أن أشارككم به لتعم الفائدة ويحلو النقاش، خاصة مع رجوع افواج المسافرين تدريجياً إلى البلاد هذه الأيام لتصفير العداد خلال الشهر الفضيل الذي بات على الأبواب

خواطر سائحة
نادين البدير

- هل يعرفنك يا لبنى؟
أولئك السائرات المتزينات، حقائبهن الضخمة تتقدمهن، وجوههن يخفيها الماكياج، أقدامهن يحركها الغنج، عطرهن يملأ المكان.. عود وبخور في شوارع لندن وبيروت
تسيرين يا لبنى إلى المحكمة في السودان تتبخترين ببنطلونك المحرم. تستعرضين قوة امرأة، ترفضين حتى الحصانة. تتحدين حكم الجلد. تقولين من حق المرأة أن تختار
وأخريات يمارسن استعراضا أنثويا أيضاً لكن في النايتس بريدج والهايد بارك
الملابس في مفهومهن المتوارث ليست تعريفاً بشخصية صاحبتها، بل شرح لثروة ولي أمرها. التفاخر والتنافس بين الرجال ساحته الحقائب والأزياء
الملابس ليست أناقة قدر ما هي تنافس على الأغنى. الأثمن. الأجمل
هل تعرف تلك الفئة الأنثوية ما تناضل لأجله مثيلات لبنى؟
هل سمعن عن واحدة اسمها لبنى؟
هل يحلمن بالمجاهرة في ارتداء البنطلون بشوارع بلدانهن كما يرتدينه في الشوارع الأجنبية؟
هل باستطاعتهن التعبير عن أحلامهن كما فعلت لبنى؟
لا أحد يحكي عن لبنى
لمن تناضلين يا لبنى؟ ولمن تحارب المحاربات؟
فإما فقيرات لا يجدن وقتا أو وعياً لما تفعلينه.. وإما مرفهات وسط ريش وماس أكثر ما يؤرقهن الإنصات لنداءات أمثالك

* * *

- للمرة الأولى أرى بيروت في الصيف. زرتها في كل الفصول عدا الصيف
المصطافون يملأون المكان. تضيع نكهة بيروت بين العباءات والسيارات الآتية من الخليج. تصبح حائرة بين هوية لبنانية واكتساح خليجي مهول
الكل يريد الذهاب إلى لبنان، الجميع يذوب في لبنان هيام
لكنه هيام موقت ومحدد. لا يصل لمرحلة النقل
رغم أن السفر على مر الأزمان، لم يكن مقتصرا على نقل البضائع إنما الأفكار والتطورات والخبرات.. في بدايات القرن السابق أعجب المسافرون العرب أمثال قاسم أمين ومحمد عبده بأفكار شاهدوها في الغرب وأصروا على نقلها للداخل النامي. أما الثقافة المحلية اليوم فتدور العالم وتعود كما هي، باقية على تناقضاتها وتخبطاتها
- مازلت أتنقل
عباءات بيروت تتقلص وتنكمش في لندن لتتحول إلى حجاب ملون زاهٍ عليه توقيعات جيفنشي أو غوتشي
كلمات الغزل قبيحة لم أسمعها من رجل أجنبي في حياتي، مستحيل أن يتلفظ بها رجل حقيقي. كلمات وقحة
يعتقد سائح قادم من السعودية أن أي عربية لا ترتدي الحجاب إشارة إلى أنها حق مشاع للجميع.. أن كل من أظهرت ساقيها صارت حقا لصاحب الشارب، حامل العلامة الوطنية، المتسكع المحاط بالرفاق. جدوله اليومي واحد...أسواق، مقاه، نواد ليلية.. وعندما يعود لمدينته ينزع عنه البنطلون ويرتدي الثوب والشماغ ثم يكبر لأداء الصلوات الخمس
لكن حتى المتحجبات أيضا لا يسلمن من الغزل
هؤلاء الشباب والشابات، يصومون عن الاختلاط طوال العام.. ثم يفطرون على رؤية الآخر في لندن أو باريس
تعرف أنهم يبحثون عن بعضهم البعض نظرا لتكدسهم في أماكن واحدة لا تتغير
السياحة ليست لاكتشاف المجهول، لا تجدهم في الأزقة، ولا يهمهم اكتشاف الشعوب، لا يعرفون حتى تاريخ البلد المتوجهين إليه.. ما يسافرون لأجله غرض وغاية واحدة.. رؤية أبناء جلدتهم في الخارج.. بعضهم يتزوج بهذه الطريقة، وبعضهم يجد رفيقة لليلة أو ليالٍ عدة.
تجمعات شبابية كبيرة لا يهمها الحديث عن الإصلاح، ولا تكترث أصلاً لأي تغيير، فقد استسلمت للقاعدة الفقهية القاضية بتجميد الفكر. استسلمت للمغازلة
المنطقة هنا حيث تتجمع مقاهٍ عدة لندنية خالية من أي بريطاني، ولا حتى واحد أجنبي.. جنسيتان خليجيتان هما المسيطرتان على المكان
كان يقال ان أبناء وبنات السعودية يمارسون حقا طبيعيا في رؤية الآخر في الخارج.. لكن كثيرين منهم تعدى هذه الممارسة
حين يخطئ ابن الخليج في الخارج. حين يؤذي. يجد العذر جاهزا وعلى الفور.. تبريره أنه محروم
وهذا ما يفعله التطرف.. وذلك ما يؤدي إليه الفصل بين الرجل والمرأة
لكن الغالبية التي أتحدث عنها اليوم، تسافر كل صيف إلى الغرب.. وجزء كبير منهم قضى فترة من حياته وهو يدرس في الغرب.. هل مازالوا محرومين؟
ومحرومين من ماذا؟ من النساء؟ من الخمر؟
إنها ثقافة متوارثة تفخر بحفاظها على أدق تفاصيلها أينما ذهبت وبعدم استطاعة العولمة على تخطي حدودها ودخول مناطقها المحرمة، وعدم قدرة الأجنبي على تغيير داخلها المتأخر. تفخر بسلبياتها.. تفخر بأن العائد مثل المسافر بل ربما أكثر تعقيدا وسطحية

* * *

- سئمت التنقل بين الخليجيين.. اشتقت لبلدان أخرى مليئة بالمجهول

كاتبة وإعلامية سعودية


المقال أعلاه يصف بدقة مناظر القطيع من السواح الخليجيين في شوارع لندن وباريس وفي مقاهي وسط بيروت.. لا يتغير شيء من روتينهم اليومي الذي يبدأ، بالمناسبة، حوالي الساعة الخامسة مساءً وينتهي فجر اليوم التالي
... لم يدخلوا متحف في حياتهم، لم يشاهدوا عرض موسيقي أو مسرحي، ولم يكتشفوا شوارع ومناطق أخرى غير الكيلومتر المربع الذي يجوبونه يومياً ذهاباً وإياباً... كل همهم التسكع في المقاهي والتسوق وشراء أزياء لا تصلح لأجسامهم التي نفختها الوجبات السريعة... لكن هذه هي نتيجة ثقافة التحريم والحرمان التي نشأوا ونشأنا عليها.. البعض منا استطاع التحرر من هذه القيود البالية ليعيش حياة طبيعية مريحة وخالية من التعقيدات، لكن السواد الأعظم - وهو وصف دقيق لسواد العقول والقلوب والثياب - لا زال يقبع تحت هذه القيود وبمحض إرادته إلى أبد الآبدين

Wednesday, August 05, 2009

كـــل شـــي مـــؤقـــت؟؟

قرأت اليوم خبراً يقول

تدرس إدارة الطيران المدني حاليا مشروعا لإنشاء مطار مؤقت لاستيعاب الزيادة الكبيرة والمستمرة في أعداد الركاب وحركة الطائرات، التي أصبحت تمثل ضغطا كبيرا على مطار الكويت الدولي

وكشفت مصادر في الإدارة لـ "أوان" عن عقد اجتماعات موسعة مؤخرا، لبحث إنشاء المطار المؤقت، بطاقة استيعابية تصل إلى نحو 3 ملايين راكب سنويا، بغرض امتصاص الزيادة الكبيرة في الحركة الجوية، وذلك لحين إنشاء المطار الجديد، المقرر البدء فيه بحلول العام 2013 والانتهاء من بنائه في العام 2017

ومن المتوقع أن يتجاوز عدد الركاب للعام الحالي 8 ملايين راكب، وهو ما يعزز الإسراع في تنفيذ المشروع، ولاسيما أن المشروع طرحته من قبل شركة ناس لخدمات الطيران

في السياق ذاته أكدت المصادر لـ "أوان" أن إدارة الطيران المدني تعتزم عقد اجتماع يوم 10 أغسطس الحالي لبحث ترتيبات إنشاء مدينة الشحن الجوي الجديدة شمال غرب المطار الحالي، ويأتي المشروع في إطار تنفيذ الرغبة الأميرية السامية بتحويل الكويت لمركز مالي وتجاري

كل شيء في الكويت مؤقت... وزارات مؤقتة، مرافق مؤقتة، مستشفيات مؤقتة.. والآن مطار مؤقت... ويقول البعض أننا دولة مؤقتة

صحيح أن الخبر يتطرق إلى "انشاء المطار الجديد، المقرر البدء فيه بحلول العام 2013 والانتهاء من بنائه في العام 2017"، لكن لنكن صريحين مع أنفسنا قليلاً... لماذا لم تقرر الحكومة بناء مطار جديد منذ حوالي 5 سنين عندما اتضحت الحاجة الملحّة له، بدلاً من توسعة المطار بشكل ترقيعي لم يستفيد منه المسافرون؟ ولماذا يبدأ العمل بالمطار الجديد في سنة 2013 وليس 2010 أو حتى 2011؟

وأليس بناء مطار جديد واجهة للكويت أهم بكثير من قاعة التشريفات الجديدة التي تشبه سنم البعير? كان بالإمكان بناء المطار الجديد والقاعة في نفس الوقت لكن وين اللي يفكر...؟

وهل سيرى المطار الجديد النور فعلاً أم سيكون مصيره النسيان مثل استاد جابر ومستشفى جابر؟؟

Sunday, August 02, 2009

أسوأ من الإحتلال

سئمت من الكتابة في ذكرى الغزو، مع أنها لا زالت مؤلمة وحية في ذاكرتي كوني عشت هذه الفترة العصيبة من تاريخ الكويت بالكامل.. وذلك لأن الألم الذي يعتصرني اليوم عندما أرى ما وصلت إليه بلادي من تخبط وضياع وفساد وتخلف - على يد السلطة وأبناء الشعب معاً - أسوأ وأخطر بكثير مما جرى خلال سبعة أشهر مظلمة تحت الاحتلال

وهذا رأيي الشخصي وكيفكم

Monday, July 20, 2009

الهرولة إلى الخلف

في مثل هذا ليوم من سنة 1969 خطت أقدام رواد الفضاء الأمريكان على سطح القمر، وتحتفل الولايات المتحدة اليوم بهذه المناسبة التاريخية كما ينبغي ويحق لها أن تحتفل

وفي هذا اليوم من سنة 2009 يتصارع نواب الأمة في دولة الكويت المنكوبة على مناهج التعليم المتخلفة، ويتراشقون بالألفاظ ويضعون الخطوط الحمراء وغير ذلك من أساليب التهديد الحقيرة... وعلى شنو يا خلاّف؟؟ على بعض نصوص التربية الدينية؟؟

الناس وصلت القمر من 40 سنة وانتو تتصارعون على كلام عمره 1400 سنة؟؟ وهل ستؤهل هذه النصوص طلبتنا لدخول معتركات الحياة وأسواق العمل المضمحلة؟؟ هل ستدخلهم جامعات محترمة؟؟ طبعاً لا فلا شأن يعلو فوق ثواب الآخرة وتباً لأي عمل مفيد في الدنيا!! ولا هم لجماعات التأسلم السياسي ومن يتبعهم سوى هذه الغيبيات ومع ذلك يزاحمون خلق الله في سوق العمل

أين أنتم من فضيحة تقرير البنك الدولي الذي انتقد النظام التعليمي في الكويت بشدة واعتبر السنة الدراسية الأقصر في العالم كله، مهدداً بعدم اعتراف الجامعات العالمية بمخرجات نظامنا التعليمي؟؟ وأين أنتم من فضائح دكاكين الشهادات المشبوهة؟؟ وأين أنتم عن انخفاض مستوى الخريجين في شتى المجالات لدرجة مخيفة؟؟

إن التعليم في الكويت قد عانى وما زال يعني الكوارث، واحدة تلو الأخرى، والواحدة أشد من سابقتها، لكن لا أحد يهتم بأي إصلاح حقيقي بل لا أحد يجرؤ على تصحيح المسار الأعوج الذي نتج عن سيطرة قوى التخلف على كل ما يخص التعليم، ناهيك عن أصحاب الكفاءات المشبوهة وإدارتهم لوزارة التعليم العالي دون أي انجاز يذكر لسنين وعقود طويلة

الكلام عن التعليم لا ينتهي وقد يحتاج كتباً ومدونات ومقالات متخصصة فوق طاقتي... لكني اليوم تمالكني الغضب وانا أشاهد احتفاليات وصول الإنسان إلى القمر بينما نحن نقبع في سراديب الغيبيات والتخلف

Monday, July 13, 2009



From Greek.. klepto=theft and kratos=rule - is a term applied to a government that extends the personal wealth and political power of government officials and the ruling class (collectively, kleptocrats) at the expense of the population, sometimes without even the pretense of honest service.


The effects of a kleptocratic regime or government on a nation are typically adverse in regards to the faring of the state's economy, political affairs and civil rights. Kleptocracy in government often vitiates prospects of foreign investment and drastically weakens the domestic market and cross-border trade. As the kleptocracy normally embezzles money from its citizens by misusing funds derived from tax payments, or money laundering schemes, a kleptocratically structured political system tends to degrade nearly everyone's quality of life. In addition, the money that kleptocrats steal is often taken from funds that were earmarked for public amenities, such as the building of hospitals, schools, roads, parks and the like - which has further adverse effects on the quality of life of the citizens living under a kleptocracy. The quasi-oligarchy that results from a kleptocratic elite also subverts democracy (or any other political format the state is ostensibly under)


من اليونانية.. كليبتوقراطوس: كليبتو = سرقة، قراطوس = حكم، أي "حكم اللصوص" وهو مصطلح يستخدم لوصف الحكومات التي تعمل على إثراء وزيادة نفوذ الطبقة الحاكمة ومن يعمل معها على حساب الشعب، وأحياناً دون حتى التظاهر بتقديم أي خدمات
بالمقابل للشعب

تأثيرات الكليبتوقراطية

إن تأثيرات الحكم الكليبتوقراطي على أي شعب غالباً ما تكون سلبية وخاصة بالنسبة لإدارة اقتصاد الدولة وأمورها السياسية وحقوق الشعب المدنية. كما تتسبب الكليبتوقراطية في تقليص فرص الاستثمار الأجنبي وأيضاً إضعاف السوق المحلي والتجارة عبر الحدود. وبما أن الحكم الكليبتوقراطي عادة يختلس الأموال من الشعب إما بإساءة استخدام أموال الضرائب أو من خلال عمليات غسيل الأموال، نجد ان النظام السياسي المبني على الكليبتوقراطية يساهم مباشرة في تخفيض مستوى المعيشة لرعاياه. إضافة إلى ذلك، فإن الأموال التي يسرقها الكليبتوقراطيون تكون في الأصل مخصصة لمشاريع حيوية مثل بناء المستشفيات والمدارس والطرق والحدائق وغيرها - مما يؤثر سلباً بشكل مباشر على حياة المواطنين. كما تقوم الطبقة الكليبتوقراطية عادةً بتقويض النظام الديمقراطي (أو أي نظام تقوم عليه الدولة) وتفريغه من محتواه لضمان مصالحها

خلاصة الكلام أعلاه أنه اذا استمرت الأوضاع كما هي فستصبح الكويت دولة كليبتوقراطية وليست ديمقراطية

واللي عنده رأي مخالف يتفضل ينورنا

Thursday, June 25, 2009

يا من شراله من حلاله علة - الجزء الثاني

ابتسامة خجلي
"بلاك بيري" أو "كراك بيري"

البلاك بيري وما أدراك ما البلاك بيري.. هو ذلك الجهاز الأسود (وأحيانا يكون لابسا فساتين حمراء وخضراء وفوشيا)، تراه في أيدي الكثير من الناس هو جهاز تلفون جديد لكن بمزايا لها أول وليس لها آخر، معظم مالكيه لا يعرفونها وإن عرفوها لا يستخدمونها. الملفت في هذا الجهاز أنه يبدو وكأن بينه وبين حامله قوى مغناطيسية، فهو لا يستطيع الفكاك منه أو التخلي عنه حتى ولو لدقائق، ويجعل حامله يبدو وكأنه نسي جزءا من دماغه في البيت. حاول أن تكلم أحد حاملي هذا الجهاز، ستجده ينظر اليك بعين والعين الأخرى على جهازه الصغير، وكأنه يقارن بين ما تقوله له وما يقوله له الجهاز، تحاول جذب انتباهه فيمثل صاحبنا دور المستمع الفاهم، فيبتسم نصف ابتسامة ويهز رأسه موافقا، لكن الهزة تأتي باتجاه واحد فقط إلى الأسفل..حيث يعود وجهه ليلتصق بجهازه مرة أخرى من دون أدنى شعور بحياء أو خجل.. لتدرك في النهاية انه يجري محادثة أو (تشات) أو ما يسمى b.b.m مع صديق أو زميل ربما يجلس معكم على الطاولة نفسها

إنها حالة من الإدمان الحقيقي يعيشها بعض الناس هذه الأيام، وليس في الكويت فقط، بل في جميع أنحاء العالم إلى حد سمي معه الجهاز بـ "الكراك بيري" نسبة إلى المادة المخدرة "كراك" التي يدمن عليها الكثيرون. وتؤكد الدراسات التي يقوم بها دكتور كريستست ديري من جامعة سدني ان كل الظواهر تدل على وجود إدمان فعلي على الجهاز تماما كالإدمان على المواد المخدرة، فلا يستطيع مستعمله الفكاك منه أو التخلي عنه، وإن اجبر يمر بمرحلة ضيق تماما مثل حالة المدمن، إذا امتنع عن المخدر. والجهاز نفسه يسبب لمستعمله الضغوط النفسية ويسيطر على حياته، ويخلق مشاكل زوجية عديدة بعد أن تحول إلى "ضرة" تشارك الزوجة زوجها

المشكلة أن الجهاز لم يخترع لـ"طق الحنك" ولا لـ"قز" أبنائنا وبناتنا، ولا من أجل أن يبعث واحد رسالة لواحدة تقول "شلونك يا حلوة" فترد عليه بضحكة الكترونية "هههه". إن الجهاز بإمكاناته المتقدمة وتقنيته المتطورة صنع لقضاء متطلبات رجال الأعمال، فيتبادلون من خلاله الأخبار العاجلة، ويستلمون بريدهم الالكتروني الفوري، كونه في حال اتصال دائم بالانترنت، لكنه كالعادة انتهى بين أيدي الشباب والصبايا والمراهقين يلهون به "لزوم الفشخرة"، وكأن تلك "الشمحوطة" التي تتبختر به في المجمع تتوقع رسالة من رئيس الوزراء لتوزيرها، أو كأن ذلك الشاب أبو الـ"شورت" الذي يرتشف فنجان القهوة "أبو دينارين، كانت من ضمن مصروفه اليومي من أبيه"، ينتظر نتائج استثماراته في سوق البورصة

أين المشكلة في أن تتأخر قليلا في الرد على بريدك الالكتروني؟ وأين المشكلة في ألا تكون متصلا بالنت 24 ساعة في اليوم؟ أين الخصوصية ووقت الراحة؟ أين احترام الزائر أو المضيف؟ يبدو أنهم كلهم ذهبوا أدراج الرياح مع وصول البلاك بيري أو "التوت الأسود" الى أيادي الناس

* * *

لقطة: ميشيل أوباما صفعت يد زوجها (ما غيره) عندما حاول أن يرد على البلاك بيري أثناء مشاهدته مباراة ابنته المدرسية. يبدو أن علينا أن نفعل مثلها..!!

دلع المفتي

ومن جيراننا في الجنوب:

اجتنبوا هاتف الكرز الأسود فإنه بدعة ومفسدة أخلاق لشباب الصحوة المباركة
هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

Friday, June 19, 2009


كعادتي في مثل هذا اليوم من كل سنة، أرى من واجبي التذكير بأن اليوم 19 يونيو هو تاريخ استقلال الكويت الحقيقي. طبعاً نسيتوه كالعادة وبصراحة الله يلوم اللي يلومكم

عجيب أمر هذه الحكومة... يعني ما تبون تحتفلون بالعيد الوطني 25 فبراير لأنه ذكرى جلوس الشيخ عبدالله السالم اللي كسر مجاديفكم وقصّص أجنحتكم، ولأن الحداق والقنص بحموتهم ذاك الوقت؟؟ أفهمها

ما تبون تحتفلون بعيد التحرير 26 فبراير لأنه يذكركم بخيبة الغزو، والحداق والقنص بعزهم؟؟ نبلعها علشانكم

انزين عيد الاستقلال الحقيقي 19 يونيو ليش ناسينه؟؟ أدري الجو حار واليوم بالذات الغبار تارس الديرة، وما قلنا سووا احتفالات رسمية ولا طلبنا إجازة.. بس على الأقل خلوا الشعب يحس فيكم وفي المناسبة المهمة

ولا متحسفين على الاستقلال بعد؟؟؟؟...