Sunday, July 31, 2005

Bad Manners

How many times has this happened to you here?

Rudeness, Interrupted by Bob Morris

The party was crowded, but without many familiar faces. So when a young woman walked up and interrupted a conversation I was having with one of the few people there that I knew, it made me feel particularly excluded. Not only did she not excuse herself, she didn't even make eye contact with me. I was mortified and disgusted.

Walking away would have been dignified. But maybe because I was both annoyed and old enough to be her father, I felt compelled to say something.

But is it ever worth speaking up to the rude who cut lines, yell into phones and let their children run wild? Or is it too likely to cause a confrontation?

John Dobkin, a confident New Yorker I know who sits on many boards and at many prominent dinner tables, pipes up regularly. A friend blew off his luncheon at the last minute by e-mail. He let her have it. Fellow board members sending text messages while at meetings? He asked them to desist. "As long as I feel people can be educated," he said, "I'll say something."

It's no wonder he's a happy man. A study at the University of Zurich last year found that the dorsal striatum region of the brain is activated when people tell others off for wrongdoings, and that it actually stimulates happiness.

Of course everyone knows that you never criticize children who aren't your own. Etiquette arbiters also caution against criticizing the poorly behaved in front of others, because it embarrasses or incites them. Miss Manners points to the escalation (in our rage-prone time) of counterrudeness, which can end in violence. Her own arsenal for letting people know they are out of line consists of withering looks, an upturned nose and a cool tone. Civilized, but unsatisfying.

So if you're not so confident, yet want to take the bull (or bully) by the horns and address rudeness on the spot, how do you proceed without provoking tension or a scene? "You have to encourage compassion by telling your story," said Laurie Puhn, the author of "Instant Persuasion: How to Change Your Words to Change Your Life," "and then laying out what you want." Ms. Puhn, who is a consultant on effective communicating, is always thinking about ways to whack knuckles painlessly.

She advises passengers seated on flights near loud talkers to say quietly, "It sounds like you're having fun and that you have very interesting lives, but you know, I've had a rough day, and I'm really tired, so if you wouldn't mind keeping it down, I'd really appreciate it." When she sees a subway rider leave an empty soda bottle, she says, "Excuse me, I think you forgot something." It always works, she says, and without repercussions. "The important thing," Ms. Puhn said, "is to be positive and give the rude person a way to save face." That might not be as much fun as issuing the perfect put-down. But it might keep things from getting ugly.

With the young woman who had so rudely interrupted my conversation, Ms. Puhn suggested extending a hand and cheerfully saying, "I'm sorry, I don't think you took a moment to introduce yourself to me."

I wasn't that straightforward. But when I took a deep breath and told the young woman that she looked like "the kind of person who was brought up with manners" and that I probably didn't need to point out how excluded she made me feel, she stood still. Then she apologized and said that, in fact, she had been raised to know better and had even been a debutante in Florida. Why she had behaved so badly is anyone's guess. It might have been the booze, the heat or maybe that I didn't look like anyone she wanted to meet. Who knows? All I know is that I felt immensely satisfied the rest of the night.

The next time you see rudeness, think about whether it's worth flagging. If it is, proceed with the caution of an actor, therapist and plastic surgeon. You might annoy the offender. But you might have an effect. Call it self-serving civility.

Or call it making America a better place, one rude person at a time.

Thursday, July 28, 2005

Playlist July 28 - Aug 3

Only 2 interesting new songs this week, the rest is a random mix of old stuff with nothing in common.

  1. Gwen Stefani - Cool: We've all been there.. Your ex shows up with the new person in his/her life and you grit your teeth, smile and tell them you're "so happy for them". With a video shot on Lake Como, what's not to like?
  2. Kubb - Alcatraz: British newcomers with a soft, gentle beautiful song.... about the world's most famous prison?!
  3. The Stone Roses - I Am The Resurrection: Part sing-along anthem, part trippy guitar workout. An all-time favorite.
  4. Tears for Fears - Badman's Song: A dramatic song complete with soulful gospel touches.
  5. سلملي عليه - فيروز: Not a fan of Ziad Rahbani's recent output for his mom, but this one is an exception... آآآخر سلطنة

And this week's classic rock pick is David Bowie's Sound & Vision, an uncharacteristically bright and bouncy hit.

بلاغ غير كاذب

اليكم ما حدث يوم أمس بخصوص موقع محمد عبدالقادر الجاسم ، من مصادرنا الخاصة

أرسلت قائمة طويلة تضم مواقع إرهابية إلى جميع شركات الإنترنت وذلك لحجبها بطلب من أمن الدولة، وكان موقع الجاسم من ضمن هذه القائمة لأسباب غامضة (يمكن هاليبرتون؟). قامت شركة كيمز بحجب جميع المواقع على القائمة على الفور بينما انتظرت الشركات الأخرى قليلاً... اتصلت جميع الشركات بالصحف المحلية وثارت ثائرتها عندما علمت بإدراج موقع الجاسم ضمن القائمة الإرهابية وهددوا بخبر فاضح على صفحاتهم الأولى وقام المراسلين بالإتصال بوزارة الداخلية للتحقيق في الخبر

علمت أمن الدولة بردة فعل الصحف وأدركت - لأول مرة - أن الأمر قد يسبب فضيحة دولية وقامت بالاتصال بشركة كيمز لإزالة الحجب عن موقع الجاسم بعد 3 ساعات من الحجب

وبس هذه السالفة وما فيها... طبعاً ما صدق بو عمر وسوى منها قصة، لكن من يلومه؟

Wednesday, July 27, 2005

قرار غير موفق

كما توقعنا... ضيق الصدر تغلب على المنطق والإيمان بحرية الرأي. اليكم الآتي من موقع محمد عبدالقادر الجاسم

من يقف وراء هذا القرار؟؟

تلقيت مساء اليوم عدد قليل من الاتصالات يخبرني فيها اصحابها انه تم حجب موقعي لمن يستخدم خدمات شركة كمز للانترنت. وقد علمت فيما بعد ان ضابطا من وزارة الداخلية حضر الى مقر الشركة ومعه كتاب رسمي من وزارة الداخلية يأمر الشركة بحجب الموقع, وقد استجابت الشركة فورا. اما بالنسبة لبقية الشركات المزودة لخدمة الانترنت فمن المتوقع ان تقوم بحجب الموقع صباح الاربعاء.

والسؤال المهم هو من اتخذ قرار حجب الموقع؟ ولماذا جاء الامر من وزارة الداخلية وليس وزارة المواصلات وهي الجهة المعنية قانونا بمثل هذه الامور؟ وهل يعلم الشيخ صباح عن تصرف وزارة الداخلية؟ أكاد اجزم انه لا يعلم ولم يأمر بذلك لكنهم يفعلونها وينسبونها له كالعادة

بل هل الشيخ نواف وزير الداخلية نفسه على علم بما يجري؟ أجزم انه لا يعلم ولماذا يتم حجب الموقع بعد المقال الاخير الذي فتحت فيه ملف الفساد والمفسدين واشرت الى قضية هليبيرتن؟

ان المقال موجود تحت عنوان رمي الجمرات على قضية الناقلات ولعل اهم ما فيه وهو ما قد يكون سبب اتخاذ قرار حجب الموقع انني اشرت الى ان المسؤولين الذين تم التحقيق معهم من قبل مجلس الامة في فضيحة هليبيرتن "حطوا المسؤولية على الشيخ صباح وطلعوا نفسهم منها" وهذا بالطبع لن يقبل به الشيخ صباح, وبالتالي فهو ان لم يكن قد اصدر اوامره لهم بمنح شركة التنمية عقود بيع الوقود فلابد وان يحاسبهم حسابا عسيرا. اما ان كان اصدر امر فعلا فمن غير اللائق ابدا ان يتم تقاذف المسؤولية والقاءها على عاتق الشيخ صباح، ان المسألة بدأت تأخذ بعدا خطيرا حسب تصوري, وما علينا سوى متابعة الموقف. اما بالنسبة لحجب الموقع فسوف يتم التغلب على الحجب باسرع وقت

Tuesday, July 26, 2005


Place: Marina Mall - Diesel store
Time: A few days ago

The PA system inside the store is playing the old "Fame" tune from the Fame movie soundtrack. Two teenage girls were discussing the song:

متى سووا هذه الاغنية بالانجليزي؟
أي اغنية؟
سمعيها... هذه مالت ستار اكاديمي، متى غنوها بالانجليزي؟

I wanted to strangle them!

Monday, July 25, 2005

وجه شاتر

كشف رسميا عن سر نضارة بشرة رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير بشكل دائم، فهو ينفق على مستحضرات واخصائيات التجميل كمعدل وسطي ضعفي ما تنفقه النساء البريطانيات، بحسب داونينغ ستريت

وقد اجابت اجهزة رئيس الحكومة البريطانية بشكل رسمي على سؤال برلماني في هذا الصدد، مشيرة الى ان بلير دفع اكثر من 1800 جنيه استرليني على مستحضرات تجـميل واخصــائيات للتجــميل خلال السنوات الست الاخيرة. .وعلى سبيل المقارنة فإن النساء البريطانيات ينفقن 195 جنيها استرلينيا سنويا على الماكياج وخدمات العناية بالبشرة

لا نريد من سياسيينا صرف مثل هذه المبالغ على أنفسهم لأن وجوههم الودرة لن تصلحها المساحيق، لكن خليهم على الأقل يحلقون لحاهم ويبتسمون شوي

Saturday, July 23, 2005

الدولة التكفيرية

اعجبتني افتتاحية القبس اليوم والتي قد تكون عادية في مجتمع يؤمن بالحريات، لكنها تعتبر جريئة في أجواء الترهيب والتكفير التي نعيشها. والآن نحن بانتظار الأقلام المتأسلمة التي ستسخر للهجوم على القبس وخاصة للرد على الفقرة الأخيرة في الافتتاحية
الدولة الدينية تلغي كل منجزات الدولة الحديثة، خصوصاً فكرة المؤسسات وكل أشكال التمثيل الشعبي الديموقراطي وتقيم دكتاتورية سافرة، بالاضافة الى الغاء كل أدوات الرقابة التي تحمي المال العام وفصل السلطات، بحيث لا يعود هناك خط واضح بين ميزانية الدولة وجيب الحاكم.

وفي المقابل، أثبتت الدولة المدنية انها الأكثر قرباً الى روح الإسلام وتسامحه ووسطيته، خصوصاً لجهة رعايتها لكل المذاهب والأديان والطوائف والتيارات السياسية، وكذلك حفاظها على الحريات الدينية للجميع..ناهيك عن انها تشكل المصالحة الحقيقية بين الدين وروح العصر، كونها الأكثر قدرة على المواءمة بين التقدم التكنولوجي من جهة، والحفاظ على روحية التقاليد والتراث من جهة أخرى.. لكن مشكلتها تكمن اليوم في تهاون الحكومات مع التيارات المتطرفة على حساب الحريات العامة والمؤسسات، وقبل كل ذلك على حساب دورها.. أليست حالتنا في الكويت نموذجاً على هذا التهاون؟
راح يحلون دمكم يا جماعة القبس

Thursday, July 21, 2005

Playlist July 21-27

It's so hot outside... so stay in with these cool tunes
  1. Eric Benet - Pretty Baby: The former Mr. Halle Berry's new album is out, and this mellow track is a standout.
  2. Jamie Lidell - Multiply: Britain's male answer to Joss Stone, and what a great voice he has. What is it with white Brits sounding so soulful?
  3. Queens Of The Stone Age - In My Head: No, not Bayader Al-Salam.. This song is actually mellow by their usual hard rocking standards.
  4. Foo Fighters - On The Mend: Another beautiful track from the Fighters' new release.
  5. Coldplay - What If: Even though I love the whole X&Y album, this one is on my mind a lot this week.

This week's classic is The Stranglers' Golden Brown, one of the most beautiful songs ever written. I had no idea way back then that they were singing about heroin, but who cares when the melody and orchestration is this gorgeous?

Tuesday, July 19, 2005

الحقيقة المرة

كثر الحديث في الديوانيات والمدونات والمنتديات الالكترونية عن المقالات الأسبوعية الجريئة التي يطرحها المحامي محمد عبدالقادر الجاسم على موقعه ميزان. لم أتطرق شخصياً لمقالات الجاسم منذ صدورها إلى الآن لأنني كنت أريد أن أتأكد من هذه المقالات تسير باتجاه واضح، وأنها مقالات تهدف إلى النقد البناء وليست مجرد مقالات للإثارة

كعادتنا في الكويت، سرعان ما شكك الكثير بنوايا الجاسم من مقاله الأول والذي كان بمثابة القنبلة اليدوية، بما فيهم محسوبكم.. فهناك من اتهمه بالانقلاب على معازيبه لأنه ترك جريدة الوطن، وغيره من قال أنه يبحث عن منصب، ومن تساءل عن سبب سكوته طوال هذه المدة، وطبعاً الكثير ممن تطرقوا لخلاف شخصي مزعوم بينه والشيخ صباح الأحمد

لكن مهما تنوعت نوايا الجاسم ومهما اعترض عليه من اعترض.. يبقى في النهاية أن كلامه سليم 100% لكننا لم نتعود في الكويت على تشخيص الأوضاع بهذه الدقة وهذه الجرأة. الكثير من كتاب المقالات المهمين لا تنقصهم الجرأة على الإطلاق، لكنهم يبقون مقيدين بمصالح الصحيفة التي يكتبون لها. الجاسم ليس مسؤولاً سوى عن نفسه لذلك نراه بايعها

إن مقالات الجاسم تسلط الضوء بشكل مخيف على مشاكل السلطة وطريقتها في إدارة البلاد، أقول مخيف لأن دقة الوصف والتحليل توحي بأنه جالس مع السلطة ويسجل ملاحظاته، وأكاد أجزم أن الكثير من معلوماته تأتيه من داخل السلطة، خصوصاً معلوماته عن هموم شباب الأسرة الحاكمة وأزمة الهوية التي يعانون منها

و مع ذلك لم يأتي الجاسم بشيء جديد، فأغلب طروحاته تناقش بين أفراد الشعب في الديوانيات والمجالس بعلانية وحرية تامة وقد قيل مثل هذا الكلام وأكثر في عدة مناسبات. لكن مقالاته خير برهان أن القلم يبقى أقوى من اللسان، فقد اعتدنا الهذرة والتحلطم في الديوانيات لكننا لم نتعود على مقالات مكتوبة بدقة وجرأة مثل مقالاته، تشخص الأمراض وتقترح الحلول

إن من يخاف على الكويت لا يمكن أن يمتعض ويتضايق من هذه المقالات، لأنها تهدف لإنقاذ هذا الوطن الصغير من الهاوية التي يهرول للسقوط بها. لذلك أتمنى من كل قلبي أن يتحلى حكامنا بالصبر وعدم الاستماع لجوقة التشويش والفساد التي تحيط بهم ليقرأوا هذه المقالات بنفسهم ويروا أنها كتبت لصالحهم وليس لصالح أحد غيرهم

Monday, July 18, 2005


رحنا فيها

دراسة أمريكية مثيرة للقلق تشير إلى أن الصامدين الذين فضلوا البقاء في الكويت أثناء فترة الغزو الغاشم معرضون للوفاة عشرين مرة اكثر من اقرانهم الذين تركوا البلاد خلال تلك الفترة

محسوبكم كان من الصامدين، لكني غادرت الكويت بعد التحرير باسبوعين مع حلول شهر رمضان لأن بصراحة ما كان لي خلق صيام بعد صدام. لكن شقيقي بقي في الكويت ولذلك تعرض لكمية أكبر من السموم التي بثها المجرم بأجوائنا عند قيامه بحرق الآبار، وبعد 8 سنوات من التحرير أصيب
بسرطان الغدد اللمفاوية. تعافى اخي والحمدلله وتغلب على المرض بسرعة.. خطر على بالي وقتها أن اصابته قد تكون نتيجة بقائه في الكويت بعد فترة التحرير، واستنشاقه كل هذه السموم في الهواء

صديقنا الذي توفي قبل أيام كان أيضاً من الصامدين، والآن بدأت أتذكر الكثير من الأهل والأصدقاء الذين وافاهم الأجل في سنوات ما بعد التحرير وهم في عز شبابهم بسبب أمراض مستعصية... كلهم كانوا صامدين

الله يستر

Sunday, July 17, 2005


أنا: يا فلان الحرارة وصلت 50 درجة
فلان: نار جهنم أحر
أنا: خوش بروفة حق جهنم لك ولأشكالك

Saturday, July 16, 2005

Funeral For A Friend

توفي قبل يومين صديق عزيز عرفناه بطيبة قلبه وكرمه وروحه المرحة، كانت وفاته - رحمة الله عليه - صدمة لنا جميعاً وخصوصاً أنه توفي في أمريكا أثناء قضاء اجازته الصيفية مع أسرته. الصدمة الأكبر كانت لزوجته والتي اعتبرها مثل أختي ومن أعز أصدقاء طفولتي، وكذلك لإبنتهم الوحيدة ذات العشر سنين

ما يؤلمني هنا إضافة إلى فقدان صديق عزيز وحزني الشديد على أسرته المنكوبة هو عدم استطاعتي تقديم العزاء شخصياً ومشاركة صديقة عزيزة في أحزانها بل وعدم رؤيتها لمدة أربع أشهر وعشرة أيام، وذلك مراعاة لتقاليد عدة الوفاة والتي لا أرى لها أي مبرر في عصر التقدم العلمي وعلوم الوراثة والجينات. قد أفهم المبررات الاجتماعية التي تحتم قضاء فترة العدة احتراماً لذكرى الزوج المتوفي لكن الحجر التام الذي يطبق على الأرامل في الكويت ليس له أصل شرعي كما وجدت بعد البحث والتقصي
إذا توفي الزوج اعتدت زوجته أربعة أشهر وعشرة أيام، سواء كان الزواج دائماً أم منقطعاً، وسواء كان الزوجان كبيرين أم صغيرين، ومسلمين أم كافرين، وحرين أم مملوكين أم مختلفين في الكل

يجب على المرأة في عدة الوفاة الحداد بترك الطيب والزينة في البدن واللباس، ويجوز لها الغسل التنظيف والتمشط وتقليم الأظفار ونحو ذلك مما لا يعد زينة عند العرف، بل حتى مثل الاكتحال إذا لم يكن للزينة، بل لحاجتها إليه أو لتعارفه من دون أن يعد زينة عرفاً

يجوز لها الاعتداد في بيت زوجها وفي أي بيت شاءت، بل لها أن تقضي عدتها في بيوت متعددة كل مدة في بيت. ويجوز لها الخروج من البيت الذي تعتد فيه، نعم هو مكروه إلا أن تكون في حاجة لذلك أو لأداء حق أو في طاعة، ولو تيسر لها أداء ذلك بالخروج بعد نصف الليل والرجوع في اليوم الثاني عشاءً كان أولى

وأما ما شاع عند كثير من عوام الناس من أن عليها الاعتزال والاحتجاب حتى لا يرى شخصها من ليس محرماً لها ولا يسمع صوتها ولا يرى ما يحل كشفه من بدنها، وغير ذلك من القيود فليس له أصل شرعي
في الكويت نحن سوبر مسلمين ، كما تفضل النائب، فإضافة إلى الشروط الواضحة أعلاه كان لا بد لنا أن نضيف نكهة كويتية خاصة، تزيد من التشدد بدلاً من الابتعاد عنه، ولا يهم أن بقية الدول الاسلامية لا تطبق العدة مثلنا

فإلى أن يرى مجتمعنا النور، ليس أمامي سوى أن أتقدم للعزيزة زوجة المرحوم بخالص وأحر التعازي على الهاتف أو هنا على المدونة، على أمل اللقاء بها بعد أربعة أشهر وعشرة أيام

Broken Pipe

I've been trying to post something since last night, but I keep getting an error message "Broken Pipe".

I called both الحميضي and العدساني but they couldn't help ;-P


Sad But True

A Poverty of Dignity and a Wealth of Rage

A few years ago I was visiting Bahrain and sitting with friends in a fish restaurant when news appeared on an overhead TV about Muslim terrorists, men and women, who had taken hostages in Russia. What struck me, though, was the instinctive reaction of the Bahraini businessman sitting next to me, who muttered under his breath, "Why are we in every story?" The "we" in question was Muslims.

The answer to that question is one of the most important issues in geopolitics today: Why are young Sunni Muslim males, from London to Riyadh and Bali to Baghdad, so willing to blow up themselves and others in the name of their religion? Of course, not all Muslims are suicide bombers; it would be ludicrous to suggest that.

But virtually all suicide bombers, of late, have been Sunni Muslims. There are a lot of angry people in the world. Angry Mexicans. Angry Africans. Angry Norwegians. But the only ones who seem to feel entitled and motivated to kill themselves and totally innocent people, including other Muslims, over their anger are young Sunni radicals. What is going on?

Neither we nor the Muslim world can run away from this question any longer. This is especially true when it comes to people like Muhammad Bouyeri - a Dutch citizen of Moroccan origin who last year tracked down the Dutch filmmaker Theo van Gogh, a critic of Islamic intolerance, on an Amsterdam street, shot him 15 times and slit his throat with a butcher knife. He told a Dutch court on the final day of his trial on Tuesday: "I take complete responsibility for my actions. I acted purely in the name of my religion."

Clearly, several things are at work. One is that Europe is not a melting pot and has never adequately integrated its Muslim minorities, who, as The Financial Times put it, often find themselves "cut off from their country, language and culture of origin" without being assimilated into Europe, making them easy prey for peddlers of a new jihadist identity.

Also at work is Sunni Islam's struggle with modernity. Islam has a long tradition of tolerating other religions, but only on the basis of the supremacy of Islam, not equality with Islam. Islam's self-identity is that it is the authentic and ideal expression of monotheism. Muslims are raised with the view that Islam is God 3.0, Christianity is God 2.0, Judaism is God 1.0, and Hinduism is God 0.0.

Part of what seems to be going on with these young Muslim males is that they are, on the one hand, tempted by Western society, and ashamed of being tempted. On the other hand, they are humiliated by Western society because while Sunni Islamic civilization is supposed to be superior, its decision to ban the reform and reinterpretation of Islam since the 12th century has choked the spirit of innovation out of Muslim lands, and left the Islamic world less powerful, less economically developed, less technically advanced than God 2.0, 1.0 and 0.0.

"Some of these young Muslim men are tempted by a civilization they consider morally inferior, and they are humiliated by the fact that, while having been taught their faith is supreme, other civilizations seem to be doing much better," said Raymond Stock, the Cairo-based biographer and translator of Naguib Mahfouz. "When the inner conflict becomes too great, some are turned by recruiters to seek the sick prestige of 'martyrdom' by fighting the allegedly unjust occupation of Muslim lands and the 'decadence' in our own."

This is not about the poverty of money. This is about the poverty of dignity and the rage it can trigger.

One of the London bombers was married, with a young child and another on the way. I can understand, but never accept, suicide bombing in Iraq or Israel as part of a nationalist struggle. But when a British Muslim citizen, nurtured by that society, just indiscriminately blows up his neighbors and leaves behind a baby and pregnant wife, to me he has to be in the grip of a dangerous cult or preacher - dangerous to his faith community and to the world.

How does that happen? Britain's Independent newspaper described one of the bombers, Hasib Hussain, as having recently undergone a sudden conversion "from a British Asian who dressed in Western clothes to a religious teenager who wore Islamic garb and only stopped to say salaam to fellow Muslims."

The secret of this story is in that conversion - and so is the crisis in Islam. The people and ideas that brought about that sudden conversion of Hasib Hussain and his pals - if not stopped by other Muslims - will end up converting every Muslim into a suspect and one of the world's great religions into a cult of death.

Thursday, July 14, 2005

Playlist July 14 - 20

Yes, the playlist is back.. whether you like it or not ;-)
  1. Annie - My Heartbeat: Perfect summery pop from Norway. Actually it's more suited for Scandinavian summer than ours..
  2. Brendan Benson - Cold Hands (Warm Heart): Lovely track from this talented singer/songwriter from Detroit.
  3. Hard-Fi - Seven Nation Army: Sinister dub-rock cover of the White Stripes' classic anthem.
  4. Gavin DeGraw - Chemical Party: You've heard his hit "Chariot" a million times. This hard rocking track is so different.
  5. Beady Belle - Closer: More Norwegian delights. Jazzy and blissed out.

This week's classic pick is Stevie Nicks with Tom Petty - Stop Draggin' My Heart Around.

Tuesday, July 12, 2005

I Know What You Did Last Summer...

.... and this summer and next summer too, if you're like most Kuwaitis... But I'd like to think that Bloggers are a bit more "original" and forward-thinking in their vacationing habits.

So what are your travel plans for this summer, if any? (Great article, by the way)

Top prize for originality!

Monday, July 11, 2005

Summer Goodie Box

A typical hot summer evening in Kuwait... I'm at home, hungry and wondering what to eat right after giving restaurant recommendations to my cousin and his wife for their upcoming trip to New York.

Suddenly the doorbell rings... and lo and behold, a delivery straight from NYC!!!

And last, but certainly not least... the "piece de resistance"... drumroll...

A box of half-baked pizza from Lombardi's... just in time for dinner!


Back In Business

It seems the blog was just settling into its new home, which is why we all got the strange fonts and had our PC's crash.

Now that it's running smoothly.. I need to write something, but I can't think of anything!!!!!

Saturday, July 09, 2005

Strange Fonts

Bear with me folks... I've been getting the strange fonts as well, even though I didn't touch the "encoding" settings. But when I refresh the page, everything goes back to normal.

Try it and let me know

Kuwait at Live 8

See that Kuwaiti flag on the left? It was flying during Madonna's performance of Ray of Light at last weekend's Live 8 concert, courtesy of my sister and her friends!!

Meanwhile, London's jubilant mood after Live 8 and the 2012 Olympics announcent came to a shatttering halt Thursday morning.

There is a special corner in HELL reserved for the terrorists who were responsible for the bombings!

First Post On New Address

Well I finally got it to work... Now the blog has a more "professional" address. I just hope I don't regret it later....

Next up... a new design template if I can find one that I like. This one is getting tired!

Friday, July 08, 2005

Testing 123

Due to some stupid tampering with the Blogger settings, I haven't been able to post anything since Tuesday.. I'm doing some tests on the blog settings... bear with me

نأسف لهذا الخلل الفني... سنعاود البث قريباً

Sunday, July 03, 2005

ديوانية بوراشد في بحمدون الضيعة

أو بو حمدون على قولة الكويتيين

يا زين السيقان بالشورت الأبيض...لا ومسوين له موقع بوراشد دوت كوم بعد

Saturday, July 02, 2005

Fellow Alumnus

بما أن الشيء بالشيء يذكر... أتقدم لسمو رئيس الوزراء بأرفع التهاني بمناسبة حصوله على شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة جورج واشنطن... جامعتي اللي تخرجت منها

اي نعم يا بوناصر... انا وياك صرنا ربع، خريجين جورج واشنطن منو قدنا؟! عاد ما أوصيك طال عمرك، ترى هناك في أمريكا يديرون بالهم على ربع الجامعة وانشاءالله إذا رديت بالسلامة أنا ناطر الحقيبة الوزارية اللي تشوف انها تناسبني... ولا تدري شلون؟ أبي أصير سفير، مثل السفراء اللي يعينهم الرئيس الأمريكي من ربعه وشلته، مو من اللي ملعون خيرهم بوزارة الخارجية

رقم تلفوني عندك


كل سنة في مثل هذا الوقت تظهر نتائج الامتحانات الثانوية ويبدأ مسلسل اللطم والحسرة على نتائج الطلبة الكويتيين مقارنة بنتائج زملائهم الوافدين. هناك من يتقبل النتائج بصدر رحب وواقعية تنم عن معرفة تامة بأوضاعنا التعليمية، وهناك آخرون - غالباً أمهات - ممن يعزون هذه النتائج إلى شطارة المصاروة والفلسطن مصيبة ياتهم (والله عيب هالكلام) وليس إلى اهمالهم وعدم اهتمامهم بالدراسة

بالنسبة للوافد المسألة ببساطة عبارة عن حياة أو موت، لأن التفوق في الدراسة وسيلته الوحيدة لتأمين حياة كريمة له ولأسرته ومع ذلك غالباً ما ينتهي به الحال بأن يضطر لمغادرة الكويت بحثاً عن الرزق والوظيفة لأن دولتنا آثرت أن لا تستفيد من طاقته وامكاناته العقلية... القلة المحظوظة التي تنال المراكز الأولى في الثانوية تحصل على قبول لدى جامعة الكويت لإكمال الدراسة لكن البقية تضطر للمغادرة وتسقط اقامتهم عند بلوغ سن الواحد وعشرين ويضطرون وقتها إلى اللجوء للواسطة للالتحاق بذويهم أو حتى زيارتهم بعد التخرج

وماذا عن الكويتيين؟ شفينا طايح حظنا؟؟ اسباب عدم منافسة الطلبة الكويتيين للزملاء الوافدين كثيرة لكن لنركز على ما ذكرته أعلاه. المسألة ليست حياة أو موت بالنسبة لنا في الدولة الريعية.. أنا لا ألوم أحد هنا فأنا على سبيل المثال كنت طالب عادي، مو كسلان بس مو فلتة، يعني ما فيني زود... أذكر عند انتهائي من امتحانات الثانوية العامة من مدرسة حكومية - وليست أجنبية كما تعتقدون - كان مجموعي آنذاك يكفي لقبولي في جامعة الكويت لكني لم أكن أنوي يوماً دخولها بل كنت أحضر نفسي للدراسة في امريكا.. استغرب مني زملاء الصف الكويتيين وقتها وتساءلوا يوم انك ناوي تروح امريكا ليش تعبت نفسك ودرست وجبت مجموع؟؟

إذا كانت هذه العقلية لا زالت سائدة فلا يحق لأحد أن يحسد الوافدين على تفوقهم، وكفاكم تذمر يا معشر الكويتيين

Friday, July 01, 2005

War Of The Worlds

I'm starting to enjoy this movie review business, and I think KNCC should be paying me ;-)

Anyway, here's my review of Steven Spielberg's new summer blockbuster War Of The Worlds, starring Tom Cruise and... um... yeah that's about it. No wait, Tim Robbins makes a creepy guest appearance half-way through the movie.

The movie is a loose update of the H.G. Wells classic novel, which had its infamous mass audience debut with Orson Welles's 1938 live radio play which listeners mistook for a real news broadcast, running out into the streets in sheer terror.

In my determination not to give away any plot spoilers, let me just draw on a few parallels. Anyone who has lived through war or a foreign invasion will find eerie flashbacks in the scenes where the first invasions take place. They are very unsettling.

The movie's special effects are breathtaking, but at the same time absolutely terrifying. Earth is being invaded by monsters from outer space but you don't really know what they want, and that's what makes it so scary. Although the events take place between working-class suburb Bayonne, New Jersey and Boston, throughout the film the characters would talk about alien ships destroying large chunks of Europe, South America etc... No mention of the Middle East; I guess the aliens simply weren't interested. شنو يبون فينا؟؟؟

Tom Cruise gives a solid performance as a father determined to protect his children from the invaders, and for a couple of hours he's good enough to make you forget about his Scientology nonsense and his recent unhinged TV appearances. There are even t-shirts being sold in New York with the slogan "Free Katie", in reference to his recent engagment to Katie Holmes.

I'm not a huge sci-fi fan, but I do enjoy it when it's well written and well produced, and War Of The Worlds is exactly that. Go see it!

And now let me tell you about my KNCC experience Wednesday night. First I booked my tickets online which was very easy and convenient, except for the bit where you have to choose between Families or Bachelor. Yes folks, there's a picture of a family with 2 kids and another picture of one man in a suit. I wanted to pull my hair out!

I took a denim jacket with me, fearing the usual sub-zero A/C temperatures but I was shocked to find that it was actually warm inside the Al-Fanar theatre. Too warm even.

The movie trailers were all suitably creepy, announcing scary movies like The Jacket, Dark Water, House of Wax and so on, building a sense of dread ahead of the main feature . I'd like to think KNCC did that on purpose in a stroke of programming genius... but lets not push it.

Question: What would the film be called in Arabic? حرب العوالم? That sounds like a movie starring تحية كاريوكا and ميمي شكيب!!