Saturday, July 22, 2006

حــريــة الــنــقــد

لم أنتبه من قبل إلى امتناع الصحف الكويتية - جميعها بلا استثناء - عن أي نقد ولو بسيط لأداء رئيس مجلس الأمة وذلك لأنني لم أكن متابعاً لأخبار مجلس الأمة بشكل مكثف إلا في الأشهر الأخيرة، أو متى ما كان يخرج لنا بعض فطاحل المجلس بقوانينهم واقتراحاتهم المثيرة للجدل، وما أكثرها

عندما قام رئيس المجلس باستدعاء القوات الخاصة لمنع الشعب من دخول المجلس ضارباً عرض الحائط بكل الأعراف الدستورية لم تتجرأ الصحف بانتقاد هذا التصرف المشين وغيره من اخفاقات في الأداء، وتعرضت ساحة الصفاة بالذات لهذا الموضوع عدة مرات إضافة إلى مقال بوراكان في الطليعة الأسبوع الماضي والذي صلخ فيه جلد الرئيس وجلد الصحف المتواطئة معه

لا يخفى على أحد أن ملكية اسرة الرئيس الكريمة في بعض الصحف وتأثيرها على أخرى - إلا الطليعة المقرودة - واحتكار صناعة الورق الذي تستخدمه مطابعها، كل هذه عوامل متوقعة تؤثر في قرارات الكتابة عنه من عدمها، ولنا أمثلة مشابهة في دول عديدة تشاركنا نفس الظروف لعل أبرزها امتناع وسائل الإعلام الإيطالية من التعرض لرئيس وزراء ايطاليا السابق سلفيو برلسكوني لأنه يمتلك أغلبية محطات التلفزيون

الغريب في موضوع رئيس المجلس بالذات، هو أن الصحف لا توفر جهداً في انتقاد أداء شخصيات من الحكومة والأسرة الحاكمة وبكل جرأة وصراحة، بينما تلتزم الصمت المريب تجاه أداء رئيس المجلس. نحن لا نطالب بانتقاد شخصه لا سمح الله، لكن منصبه كرئيس لأهم جهة تشريعية في الدولة يحتم على كل الصحف التي تتحلى بروح المسؤولية - إن وجدت - أن تناقشه وتحاسبه على رئاسته للمجلس تماماً كما تفعل مع أداء النواب

هناك اختلال في التوازن غير طبيعي... فهل يقبل رئيس المجلس أن يكون محصناً ضد النقد لدرجة تبعث الاستياء لدى الشعب الذي انتخبه؟ وهل الذين تولوا منصب الرئاسة من قبله أقل منزلة منه لتقبلهم النقد بصدر رحب كما ينبغي؟

يفترض أن نتماشى مع روح العصر وحرية انتشار المعلومات والتعبير عن الرأي، فهل يعقل أن يقبل بالنقد من ترأس المجلس سنة 1962 أكثر من خليفته في القرن الواحد وعشرين؟

15 comments:

  1. أعتقد المثل يقول
    Money Talks & B.S Walks !

    المال والنفوذ تحت أمر المنصب

    اعتقد الحيادية في الصحف أصبحت معدومة في القرن الواحد والعشرين .. الصحف أصبحت مسيرة من الملاك الى درجة ان بعض الصحف تتحاشى اي نوع من أنواع النقد حتى لو كان نقدا بناء !

    الديمقراطية والحرية في اتخاذ القرارات والنقد الايجابي او حتى السلبي والحيادية في الطرح اصبح عملة نادرة

    ReplyDelete
  2. مكرم رئيس 1962 عن رئيس اليوم

    على قولة بوراكان

    ايش جاب لجاب

    اين الثرى من الثريا

    بس شتقووول الفلوووس ال لي لي لي لي لوووسس :))

    ReplyDelete
  3. زيدون
    يقولك ام جمعه نئطتنا دي الكبيره بمنطئتنا

    شفيييييك الله يهداك

    ReplyDelete
  4. انا ما اقول الا :
    لكل امرء من اسمه نصيب !

    ReplyDelete
  5. زيدون

    الله يسامحك ويهديك لخير السبيل

    يا أخي ماتدري إن في فتاوي تحرم إنك تنقلب على الحاكم

    الله يعافي وعاظ السلاطين

    دير بالك ترى التكفير ببيزة عندهم ... باكر يقولون إنت تثير الفتنة

    وكل فتنة ضلالة وكل ضلالة في النار

    هاذي أذكرها من أيام المتوسطة ... البلوة إنهم متحكمين بأهم شيئ في تكوين الإنسان ... التربية والتعليم

    يا أخوك توك تدري إن كويت الستينات أحسن من ألحين

    الله يستر على هالبلد ويحميها من العنصرية والطائفية والقبلية

    ويرزقها بالإنسانية يارب

    والله يحفظ لبنان الحب والسعادة والحرية والأمل والتعايش والإنسانية ووووووو وكل شيئ جميل نحلم به

    وكاسك يا وطن

    ReplyDelete
  6. tweety: your absolutely right lol

    يا اخي انا اتسائل هالدنابك الي عندنا ليش ما يتعلمون فن تقبل النقد ! اليوم على العربيه في برنامج نقطة نظام مقابله مع د.حسين الحاج حسن ممثل حزب الله في البرلمان اللبناني, كان يرد على الأسئله المحمله بالنقد الصريح بكل موضوعيه و يحوله الى صالحه, الرجل سواء اتفقت معه او اختلفت لابد و انك تعجب بردوده للأنه يعرف عما يتحدث , طلق اللسان و حاضر البديهه

    انا انصح جماعتنا باخذ كورسات التنميه البشريه, و يا كثرهم هالأيام,ان كان لتقبل النقد او لفن الحديث و المخاطبه, و المخاطبه بالذات بالذات لصاحبنا رئيس المجلس ..

    مع انه كثر الله خيره سيادة الرئيس جبده صرفت ايام الانتخابات انتقادات و اطنازه لين شبع
    بس كافي يا جماعه و جرايد بعد؟ لا ما يستاهل عطوه قصه شوي..

    بس ها ! ما اوصيكم عقب اشتغلوا عليه لين نشوف الكرت الأحمر مال الطب النفسي بايده

    ReplyDelete
  7. مشكلة ربعنا - سواء رئيس المجلس أو غيره - انهم ما يفرقون بين التجريح الشخصي وهو غير مقبول، ونقد الأداء المبني على حقائق ووقائع مسجلة وموثقة

    رئاسة المجلس منصب حساس جداً جداً جداً - تبون بعد جداً؟؟ - لذلك من الواجب أن يكون الرئيس تحت المراقبة والمحاسبة

    ReplyDelete
  8. by the way Zaydoun,

    there is a problem with the encoding of the Comments page, im not sure if im the only one having this... the main page is encoded in Arabic-windows while the comments page encoded in Unicode-UTF !

    madry if its from blogspot or you're undergoing some nuclear testing

    ReplyDelete
  9. Read aljasem?s latest and you?ll know why

    ReplyDelete
  10. يا معود الانتقاد مرحلة متطورة

    انا سمعت مرة انه فيه شخص بينشر اعلان مدفوع الثمن صفحة كاملة عن كسبه لقضية ضد قريبته اللي ترتبط بعلاقة نسب للرئيس و ما نشرته أي صحيفة الا الطليعة

    أعتقد ان مشكلة معظم الكبار هي وجود شلة صغار حوالينهم يسوونلهم هالهوليلة
    يعني يمكن لو السالفة رايحة حق الخرافي نفسه جان ضحك و قال خل ينشرون , بس تلقى قلاقيسه اهم اللي يهددون و يعترضون و مسوينها سالفة

    ReplyDelete
  11. كله مطقوق

    كلامك صحيح بأن الخرافي مو أهو اللى قاعد يمنع أو ينشر التصريحات المريبة والنارية، الذين حواليه قاعدين يخربون صورته أكثر مما يحسنونه والمصيبة أنه ساكت عنهم. والأقوى هو أن من يقوم بهذه الأفعال هو أقرب أقرب الأقرباء له؟ هذا لا يعفى الخرافي من المسئولية أو يغفر له أفعاله الأخرى ولكن كلهم يخربون على بعض

    زيدون

    welcome to Kuwait in 2006. The year of extreme corruption and the years yet to come.

    ReplyDelete
  12. معصومة دازه خطاب شديد اللهجة تهدد بفسخ العقد مع شركة الانترنت في دبي

    يااااااااااا حلاوة

    ReplyDelete
  13. fuzzy

    I noticed that. It only happens when the post title is in Arabic

    Weird, huh?

    ReplyDelete
  14. Aren't we living in a so called DEMOCRATIC Country???

    ReplyDelete
  15. chai-7aleeb

    Depends who you ask!

    :-P

    ReplyDelete

Keep it clean, people!