Sunday, March 12, 2006

المجتمع الفاضل

استمتعت بتعليقات الزملاء في مدونة شروق على موضوع صالح وداوود الكويتي ، وكذلك رد عبداللطيف الدعيج في مقاله اليوم على مزاعم الدكتور يعقوب الغنيم وهذه النظرة العنصرية الدونية لكل من هاجر إلى الكويت من أماكن مختلفة غير نجد - من حلاتها... لو فيها خير ما هدها الطير - سواء من مسلمين أو مسيحيين أو حتى يهود، لذلك ليس لدي ما أضيفه

لكن دعونا نتمعن في الجملة التالية من كلام الدكتور الغنيم والتي أثارت استغرابي

بعد فترة عملوا في الخمر، وبيعها وفتحوا مجالا للفساد في الكويت التي لم تكن تعرف مثل هذه الأمور، وأفسدوا بين الكويتيين
الله أكبر، كل شيء بتلبسونه اليهود وكأن أهل الكويت أطفال أبرياء لم يعرفوا السرسرة والشطانة إلا عندما يفترض أن أدخلها اليهود عليهم؟؟ نعم لقد كان المجتمع الكويتي مجتمع محافظ بشكل عام ورث العادات والتقاليد من الأسلاف، لكن لا يجوز تعميم العفة والشرف على الجميع واتهام من تسمونهم بالدخلاء بكل ما هو مخل للآداب. كل مجتمعات العالم فيها ناس محافظين وناس لا تهمهم هذه الأمور. سؤالي للدكتور: من كان وكيل جري ماكنزي في الكويت؟ ومن كان وكيل جوني ووكر قبل منع الخمور في الكويت ولا زال يحتفظ بالوكالة إلى يومنا هذا على أمل إعادة السماح ببيع الخمور يوماً ما؟ كويتيين ولا يهود؟؟

هذه القصة تذكرني بحادثة سبق أن تكلمت عنها في أحد مواضيع ساحة الصفاة على ما أعتقد، لقاء تلفزيوني استضاف المحامي محمد الجاسم والشيخ خالد المذكور وآخرون لا أذكرهم. وفي سياق الحديث عن مجتمع الكويت أيام زمان قال المذكور أن سبب مشاكل الكويت هو تخلي الناس عن دينهم وأن أيام ما قبل النفط كان المجتمع الكويتي متديناً. رد عليه الجاسم قائلاً أن المجتمع الكويتي كان محافظاً بحكم العادات والتقاليد وليس الدين، حيث اتصف بالحكارة أكثر من التدين وكان هناك مجالس طرب وأنس في منطقة الرميلة وغيرها ولم يأبه لها أحد آنذاك، اللي يبي يسهر كيفه واللي يبي يروح المسجد كيفه.. الشيخ المذكور لم يعجبه هذا الكلام وانصفق وجهه لكنه لم يستطع انكار ما قاله الجاسم، لأنها حقيقة يعرفها الجميع

كفاكم حسرة على مجتمع لم يكن يوماً كاملاً أو فاضلاً. نحن شعب الكويت حالنا حال غيرنا، فينا أهل الخير وفينا أهل الشطانة، ويا كثر اللي يصلون ويصومون جهاراً ويسرسرون وينصبون على الناس بالخفاء، ويا كثر اللي بس يبون وناستهم لكن عمرهم ما ضروا أحد

كفاكم وصاية على خلق الله، وكل من حسابه عند ربه

23 comments:

  1. إى إذا ما تبى أحد يلومك...لوم اليهود

    مو كل مشاكلنا و من القرن الماضى سببها اليهود

    المناخ و الغزو و حتى ندرة الفقع سببها اليهود

    لا أعلم عن منطق دكتور الغنيم و لكن هل يتقبل أن نتهمه هو أو عائلته و أقرباؤهم بإفساد الكويت إذا ما طلع واحد ((شيطان)) منهم و صار مطرب كبير أو قام ((يتاجر)) بالخمور مثلا و ثم نطالب الحكومة بإسقاط جناسيهم و إرجاعهم لــ((واحتهم)) بشبه الجزيرة العربية بعد تجريد كتب التاريخ من كل ذكر لهم أو لإنجازاتهم إن وجدت ؟؟

    ReplyDelete
  2. اللي كان يصنع الخمور، كان يعرف ان لها سوق، ثم أنها محللة في دينه.

    لكن من كان المستهلك؟

    أعتقد يعقوب الغنيم يجب أن يخفض صوته عندما يتكلم عن الفساد. فإن هو نسى شرباكته في المناخ، وفي غيرها من المجالات،، فبقية الناس ذاكرتها طويلة...

    الشبكة تعيب على المنخل...

    ReplyDelete
  3. فكونا من اليهود: 1\3 القرآن عنهم وعن خياسهم.

    صحيح الكويتيين مو ملائكة وكلام ابهاتنا يبين لنا ان في ناس في الكويت لك عليهم.

    لكن مو معناته ان اليهود نحبهم اكثر من اهلنا المسلمين.

    أظن بوراكان اللي عنده المام جيد حسب ما اعلم بأصل عائلته الدعيج عنده رسالة مبطنة للدكتور الغنيم "لا تقعد تزامط الناس بأصلك بطريقة غير مباشرة". صحيح؟؟

    ReplyDelete
  4. مستر مودي

    هل تقصد من كلامك أنه يجب على المسلمين المؤمنين أن لا يحبوا لاري كينج أكثر من حبهم للزرقاوي ؟

    ReplyDelete
  5. moody..

    ماحد دافع عن اليهود لكن لا نبلشهم بكل صغيرة وكبيرة ونعتبرهم غير كويتيين

    أكو ناس يعتبرون نفسهم أصيلين جاءوا الكويت من مئة سنة ويشوفون نفسهم على اللي سبقوهم بعشرات السنين لأن أصولهم ما هي سنعة بنظرهم

    ورجاءً اللي بيتطنز على أصول الكويتيين يشوف له مدونة غير هذه، والكلام للجميع

    ReplyDelete
  6. كلام الغنيم كان حاد

    ولكن قد يكون صحيح و بالنهاية كانوا مطربين و يهود .. ليش ما يبعون خمر مع السهرة

    و بعدين شفيك على نجد "نيد" الكويت ماهي الا امتداد لنجد

    الكويت ليست امتداد للعراق و لا فارس

    تحكم الكويت العادات العربية من قلب جزيرة العرب لا من الحجاز ولا من تهامة

    هذي الكويت صل على النبي

    ReplyDelete
  7. د. يعقوب الغنيم
    حصل على الماجستير والدكتوراه من مصر بطرق مشبوهة عندما كان وكيلا لوزارة التربيه. ثم عمل بالتجارة وخسر وحكم عليه بالسجن وأودع مستشفى الطب النفسي فماذا نتوقع من شخص كهذا؟
    تاريخ الكويت لم يكتب بأمانه علمية وشكرا لبو راكان على توضيح ذلك في مقالته في القبس اليوم
    والشكر موصول لكل من زيدون وشروق

    ReplyDelete
  8. السلام عليكم

    شخصيا ليس لي علم كثير بتاريخ الكويت و عوايلها و منو كان ديّن و منو كان سرسري

    لكن من خلال نظرتي العامة للشياب الي بالسبعينات اليوم, الكثير منهم يعتبرون سرسرية اذا كانت السرسرة بالمشروب

    و أيضا في كثير منهم دينين و محافظين عالفرض

    ماني شايف ان السالفة مستاهلة الحدة , بس مثل ما قلتوا كلمة الغنيم بأن اليهون نشروا الفساد ما كانت حلوة و معلومة مالها داعي و أعتقد أن السبب الحقيقي لطردهم كانت أسباب قومية و ليس لها أي دخل بالدقدقة أو المشروب

    كفيتوا و وفيتوا

    ReplyDelete
  9. اعتقد اللي قاله د. الغنيم مو شي جديد والكل عارفه واللي سمعناه من اهلنا وقريناه بالكتب نفس الكلام

    ليش هالحده بردة الفعل من بوراكان وغيره ؟ اول مرة يدرون ؟

    تحياتي للجميع

    ReplyDelete
  10. أنا بدافع عن اليهود لأنهم أحسن منا ككويتيين و مالى شغل ببقية العرب و المسلمين

    أحسن منا بشنو قد يسأل البعض؟

    بأهم شى و هو إحترامهم لبعضهم البعض و يكفى أن إسرائيل إحتضنت اليهود بجميع إنتماءاتهم و أصنافهم و لغاتهم و أشكالهم و ألوانهم و أعطتهم - جميعا - نفس الحقوق و الحريات و حتى اليهودى الذى ولد و عاش بدولة عربية كيهود الكويت حصلوا على الجنسية الإسرائيلية تلقائيا و لم يعتبرهم أحد غير أصيلين أو من الطابور الخامس

    لعنبوكم على شنو مفتخرين بروحكم؟

    ديموقراطيتنا ؟؟

    اليهود سابقينا بألف سنة بالديموقراطية الحقيقية - كل إسرائيلى يصوت و يرشح دون إستثناء الأوروبى و الأفريقى و حتى الفلسطينيين المتجنسين يسمح لهم الدخول بالإنتخابات و الترشح للبرلمان و إختيار الرئيس و لهذا اليهود متحدين و قادرين تماما على التفوق بأى مجال...فالقانون يمشى على الجميع و لا تمييز بين اليهودى الأوروبى الأشقر و اليهودى الأثيوبى الأسمر

    و هنى ربعنا مو فالحين إلا بتأليف نكت عنصرية و طنازة على الأقليات فيتفننون بالسخرية من القبائل و الطوائف وأصول الناس ....فكل ما نسمعه هذا عقيدى و هذا مو أصيل و هذى بدون و ذاك نص و نص و هذى أمها عراقية و ذاك أبوه عيمى و هذا صلبى و هذا فلسطينى متجنس و ذاك مسيحى و هذا متناسب مع شيوخ و ذيج متزوجة أجنبى و عيالها بدون...و ...و...و


    هذا وضعنا من عشرات السنين ...مو بس مسخرة للعالم إلا عيب أن نصنف كجزء من العالم المتحضر فبأى حق نتجرأ و ننتقد بقية الشعوب الراقية كاليهود و خاصة من كانوا من أبناء ديرتنا

    على شنو مفتخرين بروحكم؟؟

    على فلوس و نفط و أسهم وقصور و خدم و سيارات و شاليهات و ثلاث مجمعات و مطعمين و تزوير شهادات دكتوراه و مجلس أمة تعبان و إعلام أتعب و حكومة تايهة و رياضة كحيانة ؟؟

    هذى إنجازاتكم؟؟

    لو متعلمين شى يسوى من اليهود كصناعة الخمر أو عزف الآلات الموسيقية ... وايد أبركلكم و قد تكونون اليوم من الشعوب المتحضرة الراقية و بوقتها ...يمكن تقدرون تتفاخرون ...يمكن بعد مو أكيد

    ReplyDelete
  11. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  12. Zaydoun,

    سقف قصر السيف ايام حكم مبارك كان مزخرفاً برسوم نساء عاريات و كانت الحفلات حتى الفجر

    اي حكارة و اي براءة؟

    bolhasani,

    الكويت لم تكن قط امتداد لنجد
    الشك التاريخي الوحيد هو ان الكويت كانت تخضع لحكم والي البصرة

    ثم ان كانت امتداد فأولى ان تكون للبصرة..فهي اقرب بكثير جغرافياً و ثقافياً و اقتصادياً عبر التاريخ..حتى لهجتهم هي الاقرب لنا

    تاريخياً كانت منطقة الكويت جزء من حضارات سومر و بابل و كانت المنفذ والميناء الشرقي لحضارات الهلال الخصيب



    معلومة مهمة عن اليهود الكويتيين بما ذكره الاخkila ma6goog

    الكويتيين اليهود لم يطردوا من الكويت بل هاجروا بإرادتهم

    ReplyDelete
  13. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  14. ما الضير بأن يكون هناك كويتيين يهود
    هل مشكلتنا مع الدين اليهودي
    او مع الدولة
    انا اللي اعرفه انهم اهل كتاب
    وانه من الخطأ الاساءة اليهم لانهم اهل كتاب
    و الاسلام في عز دولته طالب بخلطهم بالمجتمع المدني المسلم كونهم من اهل الذمه

    ليش ما نفترض انه هؤلاء اليهود الكويتيين عندهم حنين للكويت
    وانهم حقهم ان يفخروا بجذورهم مثل بقية العالم
    لماذا سياسه النبذ

    مشكلتنا انه كل واحد من المتعصبين عندنا يعتقد انه فريقه الافضل و البقية حثاله
    لا تستحق اصلا الاحترام

    ونألف
    ونفتي
    ونتخيل تاريخ
    علشان نمجد ناس من فئة معينة على حساب الاخرى


    متى نتعلم فن التعايش بإحترام
    والله عيب

    انا عن نفسي فخورة بالفن الكويتي القديم
    بغض النظر ان كان من أحياه يهودي و الا مسلم و الا مسيحي

    ما شوف المصريين استاءوا من ليلى مراد و الا عمر الشريف و الا راقية ابراهيم او المخرج القديم توجو مزراحي و اسماء يهوديه كثيرة ساهمت بإيصال الفن المصري الى قمه مجده

    بو راكان ...عساك على القوة..ابدعت

    دولسينيا

    ReplyDelete
  15. dulsinea

    انا على حد علمي عمر الشريف مسيحي وليس يهودي... ولا انا غلطان؟

    ReplyDelete
  16. ZORT and Bo Jaij:
    ما أعتقد أني راح أتكلم أو أقول شي أكثر من اللي ذكرتوه

    شكـــــــــــــرا

    ReplyDelete
  17. زيدون
    اعتذر
    معلومتك صحيحه
    عمر الشريف مسيحي الاصل

    اما الفنانين من الاصول اليهودية
    في مصر هم التالي

    من الملحنين داود حسني و منير مراد
    من المخرجين توجو مزراحي اللي اخرج و انتج فيلم سلامة لأم كلثوم
    و كذلك يعقوب صنوع و الذي يعتبر من رواد المسرح المصري

    اما الممثلين ليلى مراد ،راقية ابراهيم ، نجمة ابراهيم ،الياس مؤدب و نجوى سالم

    لزيادة في المعلومات
    http://www.hsje.org/YahMasr122205.htm

    اعتذر مرة اخرى

    ReplyDelete
  18. dulsinea

    افا عليج... لا داعي للاعتذار المكرر، هذا بيتك ومكانك

    ReplyDelete
  19. i have an infatuation with jews, and it got me to know alot about jews who were inhabiting kuwait, or the gulf countries.. i guess kuwait as well: lo feha 5air ma hadha e6air... any ways, thats a long time ago. but the point is, cultural diversity is a plus, build up, and corruptive attitudes are not in essense religion-originated, but character.
    madre why i remembered the story of the fantastic sad fahad al 3askar... from top religious knot, to gem poet.

    ReplyDelete
  20. الحقيقة أنا معجب بالنزعة اليبرالية التي أصبح عليها الشباب الكويتي المعاصر.

    نحن نحتاج لإعادة كتابة تاريخنا كله. مشكلة الهوية المزمنة التي وجد عليها كثير من العرب أنفسهم فيها (على للأقل لدينا في مصر مثلا) سببها الكتابة الانتقائية للتاريخ بهدف خلق صورة مثالية غير واقعية عن الماضي و الأجداد و السلف، أو القطيعة مع الامتدادات التاريخية لحضاراتنا، و جعلت الكثيرين يبحثون لأنفسهم عن مساحة فكرية يحس فيها بالانتماء و الفخر (البيوريتاني) و لو مع الزرقاوي و الظواهري على حساب أهله و جيرانه و مواطنيه؛ أو مع الشعوبية و أساطير النقاء العرقي المعاصرة.

    لا تنسوا أن الكويت منذ منتصف القرن و حتى الغزو كانت موطن تجربة اجتماعية و سياسية و ثقافية فريدة في الوقت الذي توارت فيه المراكز التقليدية للثقافة في الوطن العربي تحت وطأة مشاكلها الخاصة.

    تحياتي للجميع.

    ReplyDelete
  21. ألف

    كلامك جميل لكن هذه التجربة الفريدة التي عاشتها الكويت انحسرت من زمان وأصبحنا محتجزين تحت وطأة قوى الردة والفساد

    الله كريم

    ReplyDelete
  22. Nanonano,

    شكراً إنتي على ثنائك

    :-)

    ReplyDelete
  23. ادخل الخمر ام لأ, هذا امر لا يشكك في احقية الاقليات للعيش المشترك مع الاغلبية المسلمة. بالكعس انا اسف ان هذه الفئة ما عادت موجودة حتى تؤكد التنوع الاثنيكي عندنا.

    ReplyDelete

Keep it clean, people!