Wednesday, November 03, 2004

الصحوة بعد الشبعة

من مقال جهاد الخازن في جريدة الحياة ، نقرأها مضطرين على الانترنت إلى أن تفرج عنها وزارة التضليل، أقصد وزارة الإعلام

إذا كان من فارق يرجح أحدهما على الآخر فهو ان جون كيري يعرف أكثر من جورج بوش عن الشرق الأوسط, وكل قضية أخرى. وليس هذا صعباً, فجورج بوش الذي تخرج من كلية التجارة في جامعة هارفارد, وجلس في مجالس ادارة شركات كيري, لم يستفد من الدراسة أو "البزنس" ولم يفد أحداً, فهو بقي في شبه غيبوبة, بين خمر وغيره, حتى سنة 1985 عندما كان عمره 39 عاماً, وأحرج والديه في حفلة عامة واستعان الأب, وكان نائباً للرئيس ريغان, بالمبشر بيلي غراهام, فأخذ هذا الابن الى دروس دين, ووجد الابن ما يريد فأصبح مسيحياً متجدداً, وانتقل من العبث الى التطرف الديني

وهل هذا قدرنا نحن الكويتيين أيضاُ؟ ما أكثر السرسرية والشباب الصايعين الذين اكتشفوا دينهم وربهم بعد ما تشبعوا من حياة الوناسة، وانتقلوا أيضاً من العبث الى التطرف الديني وغدوا أكثر غلواً وتطرفاً في تديّنهم من شعب الكويت المحافظ بالفطرة، حتى أصبحوا نواب في مجلس الأمة يفتون وينهرون ويزجرون بخلق الله يومياً، يحرّمون لغيرهم ما أحلّوه لأنفسهم أيام الصبا

19 comments:

  1. الرد على مثل "هالتساؤولات" عن تحريمهم لما كانوا يحلون لأنفسهم بالسابق بديهي و سيقولون عفا الله عما سلف و نحن ننهج طرقا جديد .. لذا من مبدأ إعطاء الفرصة الثانية يمكن تقبل هذا العذر و من مبداء أننا بلد ديموقراطي (يقولون) لذا فلكل الحرية أن ينتهج الفكر الذي يريده (بحدود طبعا!! و لا تنسى إحنا بديره ديموقراطية :>). عموما عودة للتأبين الخلل في أنهم على حد قولهم جربوا ما رأوه خطأ و من ثم انحرفوا للصواب! من هذا المنطق و من حكمة الرسول صلى الله عليه و سلم و تدرج الإسلام بالتحريم لما صار فيما بعد حرام على كل مسلم (لا اخص بل أعمم على كلما حرم دينيا)، عليهم أن يتدرجوا مع الناس بالإقناع و الحجة لأننا خرجنا من عصر هيمنة السيف، لكن أين التدرج؟ المشكلة حتى المنطقية يفتقدها الغالبية الساحقة منهم.

    على الأقل على من يحمل راية مبداء أن يملك الحجة و القدرة على الحوار و إلا فمن الأفضل لهم يصمتوا.

    ReplyDelete
  2. TYPO:
    التأبين بدلية و الصح اهي التائبين
    فالمقصود اللي تابوا الى الله مو اللي ماتوا و تم تأبينهم

    ReplyDelete
  3. في الحقيقة يوجد فرق شاسع بين تدين المسيحي و تدين المسلم ، فالمسيحي إن تدين فإنه يتدين لنفسه و لا يتدخل في شؤون غيره من السرسرية المسيحيين لأنه يدرك أن الدين بين الخالق والمخلوق فقط و لا يحق لأحد أن يتدخل بهذه الخصوصية

    نأتي إلى شقيقنا المسلم ، فالمسلم عندما يتدثر بالدين بعد تاريخ حافل بالسرسرة والعربدة فإنه يسوق و يسمسر تدينه هذا على الكثير من الناس بل يتدخل في شؤونهم الخاصة حتى يأمر بالمعروف و النهي عن المنكر .

    كما أن المسلم المتدين يعسى إلى أن يعزم الكثير من المسلمين السرسرية على الدخول في جنات عدن والفردوس الذي يعتقد دائما أن مفاتيحها بيده و ليس بيد خالقه

    أي أن المسلم المتدين يصبح جرثومة يعادي الكثير من السرسرية المسلمين ولو عن طريق الكذب حتى يدخلوا إلى دين الله مجددا

    ReplyDelete
  4. Q80-chillgirl

    قد أتفق مع بعض مما طرحتيه، لكن ألا تعتقدين أن من حق كل إنسان راشد أن يخوض تجارب الحياة بنفسه؟ ان النصح والارشاد واجب، لكن الأمر والنهي والنهي والزجر هم ما يدفع الكثير بالاتجاه المعاكس

    ReplyDelete
  5. zaydoun: u r right..elmoshkela lamma etkoun enta 3aref elpast malhom we enta tadri enna enta ma sawait robu3 elly ehma emsawenah eyonek we ey7adthonek chenek kafer we ma et3aref shay 3an eleslam and they have the guts to ask u (meta allah ra7 yahdech we et7agebain?!!!)
    enta ow entay meno 3ashan etgarerien enna ana ensana 3a9ia we allah mo hadieny meno garrar enna enta aw entay et9erien mo9le7a 7aggi?? we fi elnehaya ana adri enna ohma ma'7thien eldien le gara'9 fi nafs ya3goub

    ReplyDelete
  6. أبو حفص اسمحلي بأن اختلف معك في أني اعتقد أن لا فرق بين مسلم او مسيحي او يهودي او حتى الملحد اذا ما كان التعصب عامل مشترك بينهم ، فمتى كان التعصب موجودا فهؤلاء جميعهم حيوانات و يجب ان ينبذوا من المجتمع

    ReplyDelete
  7. صح لسانك يا بوغازي، وها هو المسيحي المتطرف يتبوأ الرئاسة في أمريكا للأربع سنوات القادمة

    الله يستر

    ReplyDelete
  8. الفرق بين الاسلام (الهمجي) المتطرف وبين تطرف الديانات والمعتقدات الأخرى هو كالفرق بين..



    البيانو والكاسور..


    الديانات الأخرى في أقصى حالات تطرفها وتشنجها لا تفعل سوى ادعائها باحتكار الحقيقة.. بينما الاسلام في أكثر حالاته رحابة وتسامحا يلغي الآخر ويحض على كراهيته..



    دق عيني دق..

    ReplyDelete
  9. كلامك 100% صحيح بالعكس انا معاك بهالنقطه ان الشخص لازم ايجرب، النصيحه مفيده و لكن ليس بالاجبار و حاولت اني اوضح بكلامي ان الاجبار على اتباع نصيحة ما هو عمل غير اسلامي لو كنا ننظر للإسلام بمنظور اشرف الخلق رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم، و من هذا الفكر فان كل ما يفعله المتخلفون من اجبار و تعنت و صراخ لتنفيذ ما يريدون و يرونه اسلاميا هو خطأ بحت و هذا لم و لن يكون اسلاما .. لانهم يستعملون الاسلام كوسيلة للوصول لاهداف ابعد من اتباع الدين الاسلامي. و التجربة الشخصية لها اثر اكبر على اقتناع الشخص من مجرد الكلام النظري و النصح بالتأكيد و لكن هذا لا يمنع ان النصيحة العقلانيه (اللي بدون لا اجبار و لا صراخ و لا تعنت)
    تفيد من لديهم عقل متفتهم و على المحاور ان يستوعب ان نصيحته معرضة للقبول او الرفض من قبل المستمع.. هذا بمنظوري الشخصي على الاقل :>

    ReplyDelete
  10. طق طق طق

    يا ناس ياللي فوق

    منظور أشرف وأجزل الخلق زقرتيةً وقدعنةً هو حد السيف ولا شيء غير حد السيف.. هذه ليست آراء أو وجهات نظر نلونها حسب طيوفنا الفكرية الصحراوية كي نجعلها تتلائم مع القيم الانسانية الحضارية التي تسود زمننا المعاصر.. انما وقائع تاريخية مثبتة لا تقبل التأويل أو التبديل


    كان حينها من يرفض دخول الاسلام ياكل بالجزمة على رأسه.. أما أتباع الديانات الأخرى (ال تي زد).. أي السماوية.. نالت مؤخراتهم من الشلاليت والفناقر ما لم تنله الكرة من قدم روبرتو كالوس رضي الله عنه وأرضاه بأهدافه حتى تم ترحيلهم قسرا من بلادهم وأراضيهم

    عذرا.. نزعة اللقافة عندي ترتفع معدلاتها أحيانا

    ReplyDelete
  11. الى من اثارته على حد قوله لقافته :>

    1- الرسول محمد صلى الله عليه وسلم هو من اتحدث عنه و ليس الالقاب التي الحقتها تنتمي لنفس الشخص تأكد من معلوماتك اخي الكريم

    2- عندما تحدثت لم اتحدث عن مسألة الكفر و الايمان ، تطرقت للعبادات و التصرفات اليومية التي توصف بالحرام و الحلال من قبل من كان بالحرام يوما و ذهب للحلال

    3- هل تنكر تدرج الاسلام بتحريم الخمر؟ هذا هو مثال مما قصدته بقولي (الاجبار على اتباع نصيحة ما هو عمل غير اسلامي لو كنا ننظر للإسلام بمنظور اشرف الخلق رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم)
    فعلى حد علم المحرمين لغالبية تصرفات التي قد يفرضها الانفتاح العالمي انهم ينصحون كما كان الرسول ينصح قومه .. هل الناس يعرفون الدين كما كانوا ايام الرسول؟

    هل تريد ان تبيع للجائع جنطه ماركة؟
    تقول لواحد اصلا مايعرف اشلون ايصلي يا اخي/اختي الصيام و كثرة الصلاة برمضان مفيده؟

    الخلل ليس فقط بطريقة النصح بل ابعد من هذا.. ناهيك عن الافتقار للمنطق و الاسلوب الحسن فقدان كبير لابسط احساس بالوعي لاننا لسنا مجتمع الرسول صلى الله عليه و سلم ايام ادعوة .. نعم نحن نتبعه و لكن هل ننتمي للعقلية التي كانت؟

    بالطبع لا و على هذا الاساس فالاساليب المتبعه بالسابق لم تعد مجدية الان

    4- تحدثت عن من يناقشون و يحللون و يحرمون و لم اتطرق لحد السيف الذي لم يعد له وجود .. و ان قرأت تعليقاتي السابقه لما غفلت عن
    (عليهم أن يتدرجوا مع الناس بالإقناع و الحجة لأننا خرجنا من عصر هيمنة السيف، )
    لكل عصر ظروفه .. عصرنا يمشي بالسياسة وبالفلوس و الاقتصاد و من ثم القوة العسكرية للدولة، بالعصور السابقة كان الايمان بمبداء و المحاربه عنه هو المهيمن و هذه احداث حصلت، و الحد بالسيف على فرض ان كنا نتحدث بالعصر السالف فهو من نصيب (على حد وصفك بعد)
    من انكر الاسلام و الهدف بذلك الوقت هو نشر الدين الاسلامي و هي رسالة النبي محمد، كما لاي جماعة بهذا الوقت حق ان تنشر معتقداتها كالماسونية التي لها روابط و اجتماعات كالدين المسيحي الذي له كنائس و

    اكرر بذلك الوقت و ليس الأن

    5- ارجوا عدم خلط الرد على تصرفات الاشخاص الحاليين بالدعوه للعبادات بحروب العقيدة السالفه :> فالعقيدة تختلف عن العبادة.

    6- ارجوا التركيز بالنقاش و ليس خلط الحابل بالنابل :]

    و شكرا لفظولك على اثارة هذا النقاش :>

    ReplyDelete
  12. ماذا عن غزوات الرسول -صلعم - و أسباب هذه الغزوات ؟ أليس لها علاقة بغزوة منهاتن ؟

    ReplyDelete
  13. ana asfa bas ana ma agbel bil nu97 ana 3endy 3agel we tamat trbeity tarbia 9ala7a be shahadat eljamie3 ared we agoul MA AGBAL men ay a7ad eygoul li 7alal walla 7aram law men yekoun

    ReplyDelete
  14. هل نحن نتناقش بمن ينصح و هو بنفسه كان يوما يقترف الاخطاء و يتوقع بمجرد قوله انها اخطاء ان الناس ستعرض عنها (في عصرنا هذا)؟

    ام السيرة النبوية و سبب الغزوات الإسلامية (في عهد الرسول محمد صلى الله عليه و سلم)؟

    ReplyDelete
  15. أقسم بشياطين شياطيني.. بل أقسم بكل (رفيجة) تعاطيت ذنوبي اللذيذة في أحضانها.. وأقسم (ببلاش) بكل سيجارة مارلبورو كافرة سافرة سافرت أنفاسي على متن دخانها انني لم أرى طرحا أكثر سطحية وسذاجة وثوالة وسخافة.. لكنها الجرذان حين تنطلق قرضا في عنان الوعي.. فلا بد أن تنكسر الرؤية على حدود الجحور الفكرية

    ماذا أقول سوى اللعنة على زمن أنترتي أغبر سمح للقطعان أن تطلق غثاءها فابتلينا بظاهرة الرعيان الرقمية

    عن أية نصيحة تتحدث هذه؟.. النصيحة هي المحاولة بأن توضح لانسان ما.. لم يصل لمرحلة الادراك الكامل لسبب أو لآخر.. ما هو أفضل له.. كالطفل مثلا حين ننصحه بأن يأوي الى فراشه مبكرا.. أو ننصح شخصا أميا جاهلا بالكاد يجد قوت يومه بتحديد نسله

    وهذا لا ينطبق اطلاقا على فرسان الجهاد (المايكروفوني) وكل القطعان التي تدور في فلكهم من أغبياء وجهلة وقتلة وأصوليون ومتطرفون من حملة الشعارات الظلامية المتخلفة لأنهم ببساطة لا ينصحون.. بل يدعون الى مبادئ وقيم عقيدتهم الهمجية السقيمة العقيمة مستندين الى الارهاب الفكري وهراوة خرافة جهنم وعذاب اليوم الآخر

    المقياس بالنسبة لديهم ليس ما هو أفضل للانسان وفق حاجاته ورغباته وأهواءه.. انما مقياسهم هو الحلال والحرام الذي يشرع من تنظير أحمق منقطع النظير يفتقد لأبجديات التوازن النفسي والعقلي عندما تدعي بعض الجراثيم الفقهية بأنها تجسد الرغبة والنظرة الالهية وتقوم بتحديد ما يجب علينا أن نفعله أو نتجنبه والا تلقينا طراقات وكفوف رب السماء

    على فكرة.. اختباء المسلمين خلف حواجز الفرق بين طقوس/طعوس العبادة والعقيدة الكسيحة تجعلهم مثل رجل جبان وغبي رأى وحشا أمامه فأغمض عينيه كي لا يراه.. لم يواجهه بشجاعة ولم يهرب منه بذكاء في الوقت المناسب.. لأنهم يفتقدون للوعي والشجاعة والموضوعية اللازمة لمواجهة الحقيقة.. سواء عامة الناس أو المثقفون الذين يبيعون ضمائرهم بالكلمة/دولار.. ناهيك طبعا عمن يكتبون كلمة (فضول) فظول

    فتكم بعافية

    ReplyDelete
  16. من الصعب على البعض التركيز بنقاش عقلاني و المناقشة بمنطق :> و الأسهل هو انتهاج اسلوب مقولة

    سمك لبن تمرهندي

    و تتبيلها ببعض احرف الغير لكي يظهر الرأي الأخر كأنه لا يحمل من المنطق الكثير، و ايضا بمهارة كلامية تتحول الكلمات بعد لفها بكلمات من نفس فصيلتها و نقيظة لها بالمعنى الى كلمات شخص ينتهج مسارا معين .. يستطيع المتلاعبون بالكلمات ان يجعلوها تبدوا ككلمات الجهلاء و حتى تصوير ان المناقض لأرائهم يسير بقطيع، في الوقت الذي قد لايكون صاحب الرأي المعارض لما يقولونه ذو مسار تقليدي !؟ بل بعقل مستقل لا تحركه المادة ولا المتأسلمون

    ReplyDelete
  17. برافو.. برافو.. برافو

    مشاركة دون أخطاء املائية فادحة من العيار الثقيل.. تلك التي تصيب معلمي اللغة العربية برهاب المؤامرة نتيجة ايمانهم الشديد حينها أنهم مجرد ضحية لمؤامرة فينيقية

    لكن مع شديد الأسف.. هذه الطفرة الجينية كانت مقتصرة على الجانب الاملائي فقط.. أما من الناحية الفكرية فهم لا زالوا يحلقون في مدارات العدم والفراغ.. وأكبر دليل على افلاسهم الفكري وهشاشة منطقهم انهم لم يتطرقوا الى لب الموضوع ولم يشيروا اليه.. أقصد بلب الموضوع النصيحة الاسلامية العفيفة الشريفة الطاهرة المطهرة المدعومة لوجستيا بسيرة أجدع الخلق أجمعين ولا الضالين والرادحين والمطبلين ومن سار رونق سايد على دربهم الى يوم الدين.. وبدلا من تناول الجزئية التي كانوا يتشبثون بها في ردودهم على الآخرين مثلما يتشبث زعيم عربي بكرسي الحكم راحوا يتسكعون في أمور جانبية هنا وهناك بحثا عما يسدوا به رمق نقصهم وقلة حيلتهم

    كنت وما زلت وسأبقى أرى وعاّظ الصحوة الرقمية هؤلاء مجرد ظاهرة غرائبية تجمع بين المهرج والطقاقة.. أحيانا أراهم مأوى للضياع الانساني.. والا فكيف باحداهن تطق اصبع وتكسر رقبة وتغني وتنبري دفاعا عن فكر وقيم ومفاهيم دينية رجعية ظلامية متخلفة في حين تعتبرها في أكثر حالتها تسامحا وتساهلا تعادل نصف قيمة الرجل.. كيف تنحاز لعقيدة تصنفها على انها كائن ناقص أدنى مرتبة من الرجل وغير مؤهلة حتى لولاية نفسها؟.. كيف تطبل وتصفق وتهتف وتصفر بالمرة لثقافة تنظر اليها على انها فتنة ونبع أبدي للشر يجب تغليفه دائما بالسواد.. بالعباءة التي لا تشبهها سوى أكياس القمامة السوداء

    ReplyDelete
  18. بلا أخطاء إملائية ؟ دقق مره أخرى :> فقد أكون بالقصد أو الخطأ قد زللت @@ و لم يعد كلامي ملائما إملائيا للقراءة؟

    عموما.. أنا أطالب بكويت معتدلة يسمع للمفكر الحر أن يعيش بها بجانب المسلم و المسيحي و سائر الأديان بسلام و ليس اعتبار المؤمن بوجود الله اقل قدرا من الملحد و العكس صحيح فنحن بالنهاية بشر و لكل قناعته! لم أدافع عن من يهدم أكثر مما يبني بنصائحه ! و لكني عرضت وجهة نظرهم و دافعت عن ما يسمونه انه إسلام و لكن الإسلام الحقيقي ليس ما يلبسون رغبة منهم للصعود إلى سلم المجد ،،، بالواقع سلم المال فقط.

    ارفض أن يلقى كل يسيء على عاتق دين اعتنقه عن قناعة، قد لا يعجبك الحجاب (و سائر ما يرتدين النساء كشكل من أشكال إخفاء مفاتنهم) ؟ لا مانع لدي أبدا و لكن لا تمنع غيرك من ارتدائه فلكل حريته الشخصية و العكس صحيح من لا تريد ارتدائه إذن يجب أن تمتلك هي الحرية لتقرر لنفسها ما ترغب. فانا ضد فرض الدين و لكني أحارب من يتخذ من الدين زيا يرتدى امام الأعين و يخلعه بالخفاء! فالدين حاجة نفسيه فمن يريدها يستطيع الاقتراب منها و من لا يريد فلا إجبار له.

    لذا أنا أقف محايدة من ناحية إني مسلمة أريد نشر الإسلام و لكن لا أؤيد فرض الإسلام و لا أؤيد المحرمات التي انهالت على عصرنا هذا كقول التلفزيون حرام و هال خزعبلات. بنفس الوقت أريد الاحترام أن يسود العلاقة بين المسلمين و غيرهم من العقول.. فالناصحون (الفئة التي تطرق لها زيدون بالمقالة) التائبون بعد أن هببوا بدنيتهم الكثير لهم الحق أن ينصحوا و لكن ليس من حق أي احد أن يجبر الأخر على فعل مالا يقتنع به .. و نحن نعلم أن القناعة هي الحاجز الوحيد و الادلة كثيرة ذكرت بعضها بردودي السابقة.

    الدين لا يفرض بل يعتنق .. و الاحترام هو الذي يجب أن يفرض على الكل لكي يكون هناك حوار و هدف من وراء المحاورة بدلا من الكلام الفارغ الذي يضطرك أن تتوقف عن الحوار لتدني المستوى. و في كل الحالات اعتقد انه من اللباقة احترام أديان الغير و عدم الاستهزاء بإعلام هذا الدين مهما كان.

    ReplyDelete
  19. I want to thank whom ever had the courage to say such thing whether online or anywhere else because with such honesty we can move on towards a peaceful society.

    Everybody has the right to try and fail until he gets to the right path. I don't see how every retard grew a beard and shortened his clothes is counted as a prudent. It's not about the looks, it's about the attitude. Besides, you can't impress on people while had done otherwise what you say to them before.

    ReplyDelete

Keep it clean, people!