Tuesday, July 19, 2005

الحقيقة المرة

كثر الحديث في الديوانيات والمدونات والمنتديات الالكترونية عن المقالات الأسبوعية الجريئة التي يطرحها المحامي محمد عبدالقادر الجاسم على موقعه ميزان. لم أتطرق شخصياً لمقالات الجاسم منذ صدورها إلى الآن لأنني كنت أريد أن أتأكد من هذه المقالات تسير باتجاه واضح، وأنها مقالات تهدف إلى النقد البناء وليست مجرد مقالات للإثارة

كعادتنا في الكويت، سرعان ما شكك الكثير بنوايا الجاسم من مقاله الأول والذي كان بمثابة القنبلة اليدوية، بما فيهم محسوبكم.. فهناك من اتهمه بالانقلاب على معازيبه لأنه ترك جريدة الوطن، وغيره من قال أنه يبحث عن منصب، ومن تساءل عن سبب سكوته طوال هذه المدة، وطبعاً الكثير ممن تطرقوا لخلاف شخصي مزعوم بينه والشيخ صباح الأحمد

لكن مهما تنوعت نوايا الجاسم ومهما اعترض عليه من اعترض.. يبقى في النهاية أن كلامه سليم 100% لكننا لم نتعود في الكويت على تشخيص الأوضاع بهذه الدقة وهذه الجرأة. الكثير من كتاب المقالات المهمين لا تنقصهم الجرأة على الإطلاق، لكنهم يبقون مقيدين بمصالح الصحيفة التي يكتبون لها. الجاسم ليس مسؤولاً سوى عن نفسه لذلك نراه بايعها

إن مقالات الجاسم تسلط الضوء بشكل مخيف على مشاكل السلطة وطريقتها في إدارة البلاد، أقول مخيف لأن دقة الوصف والتحليل توحي بأنه جالس مع السلطة ويسجل ملاحظاته، وأكاد أجزم أن الكثير من معلوماته تأتيه من داخل السلطة، خصوصاً معلوماته عن هموم شباب الأسرة الحاكمة وأزمة الهوية التي يعانون منها

و مع ذلك لم يأتي الجاسم بشيء جديد، فأغلب طروحاته تناقش بين أفراد الشعب في الديوانيات والمجالس بعلانية وحرية تامة وقد قيل مثل هذا الكلام وأكثر في عدة مناسبات. لكن مقالاته خير برهان أن القلم يبقى أقوى من اللسان، فقد اعتدنا الهذرة والتحلطم في الديوانيات لكننا لم نتعود على مقالات مكتوبة بدقة وجرأة مثل مقالاته، تشخص الأمراض وتقترح الحلول

إن من يخاف على الكويت لا يمكن أن يمتعض ويتضايق من هذه المقالات، لأنها تهدف لإنقاذ هذا الوطن الصغير من الهاوية التي يهرول للسقوط بها. لذلك أتمنى من كل قلبي أن يتحلى حكامنا بالصبر وعدم الاستماع لجوقة التشويش والفساد التي تحيط بهم ليقرأوا هذه المقالات بنفسهم ويروا أنها كتبت لصالحهم وليس لصالح أحد غيرهم

10 comments:

  1. I'll try to keep my comment sweet and short, like a women's dress. first of all, i personally believe that his articles dont have any new material in them. All that is written is already known by the majority of the people. Yet the reason for this sudden rise in intruige is that he is not afraid of thinking out louad, like the rest. Though some of his analysis is a bit misconstrued, the idea as a whole is absolutely on target. I just hope that some good can come out of all of this.
    cheers..

    ReplyDelete
  2. زيدون توني يايه بدق عليك و أقولك أن نشر مقالته الأخيره أمس...عمرك أطول من عمري...أنا شخصيا وايد معجبه بكتاباته...لأني حسيت أن كتاباته تنبيهيه...حق أوضاع الغالبيه مو حاس فيها

    ReplyDelete
  3. Nano, feee shay he likes/agrees (meaning Z) you do not?

    ReplyDelete
  4. بالكويت مافي شي اسمه صحافه حره وكل ما تبدا صحيفه جديده تقمتها بعض الجهات الحكوميه بدون اي تفسير,, ولما ياتي شخص كان يشتغل بجريده ملك للحكومه و (لحم كتافه من خيرهم) مثل مايقولون اخوانا المصريين و بعدين يقلب عليهم اسمحلي المسأله فيها ان !!.

    الناس بدأت تتكلم و (تتحلطم) لان بالكويت في خمس جرايد عربيه يوميه فيها نفس الاخبار و نفس العناوين مما يبين ان الصحافه في عليها رقابه و تاتيها اوامر بانواع الاخبار اللي تنزل والناس ملت فقامت الحكومه حطت هالنوع من الجرائد عشان يسكتون الناس

    this is exactly wut carl marx have argued through his theory !

    ReplyDelete


  5. قليل منا يقرأ بموضوعية، بعيدة عن العواطف...

    فنحن في الغالب لا نفرق بين فحوى الرسالة، وبين شخص صاحب الرسالة...

    وإذا حبتك عيني، ما ضامك الدهر...والعكس صحيح كذلك...

    (شرقاوي)

    ReplyDelete
  6. in his latest article Al-Jasem made an effort to de-personalize the subject, and I mean by that to soften his "it's all because of sheikh sabah" tone.
    it didn't work perfectly, but he mentioned some subjects that are worth mentioning:

    - The balance game & alliances
    - the gap between "civilized" & "tribal" communities
    - the merchants role in the pre-independence era

    also, he failed or forgot to mention that KFH (bait el-tamweel) was the "Financial" fruit of the Gov.-Islamic alliance in the 80's, which opened a new front in the competition between business men & islamists

    ReplyDelete
  7. Yeh Yeh Yeh Zaydoun

    إلا الفقره الأخيره قد جانبت الصواب
    لأن من تتمناهم أن يقرأو ، لا يقرأو
    وإن فعلوا لايفهموا ما يقرأون ، ولإفلاسهم
    الثقافي لن يروا الأحداث من حولهم إلا
    بريبه وسوء نيه ظناً أن شيختهم في خطر

    وياليت ينزل عليهم وحي ويعلمهم إن
    ما عليهم خوف من الداخل بقدر الوضع
    الخارجي الذي ممكن يهز الديره ومن
    فيها وذاك الوقت بتكون الشيخه ببوز
    المدفع

    وإن نزل عليهم الوحي ليته يبدي وياهم
    بكلمة ..... إقرء

    ReplyDelete
  8. Nazzal.. I can dream, can't I?

    ما تعرف تميز النغزة لما تشوفها الله يهداك؟؟

    أعلم أنهم لن يقرأوا بل تجدهم يرغون ويزبدون على الجاسم، وقد يلجأون فعلاً للقضاء ولا أدري ماذا ستكون التهمة الموجهة له لأنه لم يقل سوى الحقيقة المرة

    ReplyDelete
  9. Zaydoun, I totally agree with you in him being spot on, but for some reason I cant totally seperate his recent history with his writings.

    btw, read what i posted today on the same issue, an email from him personally to someone asking him about his intentions.

    ReplyDelete
  10. برأيي الشخصي, فإن الجاسم يذكرني ببائعة الهوى العجوز المتقاعدة من أقدم مهنة بالتاريخ!, والأن وبعد زوال الصبا والشباب والزبائن, تبدا بالحديث عن العفة الشرف؟؟

    وين كنت أيام ماكنت ترأس جريدة الوطن؟

    ReplyDelete

Keep it clean, people!